ألمقاومة السرية ألمسلحة في بورسعيد حرب 1956

حـروب مـصر وتفاصيل نشاطات ألمقاومة ألسرية ألمسلحة ضد ألقوات ألبريطانية والفرنسية وألغزو الأنجلوفرنسي لبورسعيد 1956ـ حرب ألعدوان ألثلاثي ـ


    اليوزباشى سمير محمد غانم، قائد ثورى وبركان فائر

    شاطر
    avatar
    د. يحي ألشاعر
    Admin

    ذكر المساهمات : 607
    نقاط : 1365
    ألمرتبة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/09/2018
    العمر : 80
    الموقع : http://yahia-al-shaer.square7.ch

    اليوزباشى سمير محمد غانم، قائد ثورى وبركان فائر

    مُساهمة من طرف د. يحي ألشاعر في الأحد 07 أكتوبر 2018, 10:39 am


    ا
    ليوزباشى سمير محمد غانم، قائد ثورى وبركان فائر




    اليوزباشي سمير غانم من أبطال 56 الذين دافعوا ببساله عن أرض الوطن الغالي مصر. سيذكر له التاريخ دوره القيادي المشرف في مقاومه العدوان على أرض مصر. في بحثنا المتواصل عن أبطال 56



    فيما يلي ، نبذة عن دور اليوزباشي سمير غانم في المقاومه الشعبيه ببورسعيد أهديت سطورها منذ مدة طويلة ، إلي منتدي بورسعيد








    - من أهالى ومواليد القاهرة

    - رأت عيناه نور الحياة لآول مرة يوم 29 أكتوبر 1928

    - التحق بالكلية الحربية وتخرج منها ملازم ثان فى فبراير 1950

    - التحق بالمخابرات العامة يوم 23 مارس 1953

    - كان ينتمى الى مجموعة الصف الثانى من " الضباط الأحرار" الذين قاموا بالمشاركة بتحقيق ثورة 1952

    - ساهم بقدر كبير فى المشاركة وتوجيه المقاومة المسلحةعام 1953 و 1954 ضد معسكرات ألقوات ألبريطانية فى منطقة ألقنال قبل ألجلاء

    - تبين سطور كتاب يحى الشاعر بعض ادواره مع مجموعة ألمخابرات فى مكتب الأسماعيلية للمقاومة الآيجابية ضد ألقوات البريطانية فى منطقة القنال وفى مجال ألحصول على ألمعلومات

    - توجه سمير غانم فور حدوث العدوان ، الى رئيسه المباشر "حسن بلبل " وصمم على دخوله للمدينة والمساهمة فى المقاومة السرية المسلحة ضد العدوان ، حيث لم يكن فيها من أفراد المخابرات (العامة والعسكرية) سوى جاويش مظلات

    - بعدما تمت موافقة البكباشى عبدالفتاح ابوالفضل وكان الرئيس جمال عبدالناصر قد عينه مسؤلا عن قيادة وتوجيه المقاومة الشعبية فى منطقة القناة، تسلم سمير غانم جهاز اللاسلكى المشهورة قصته فى قضية "لافون" الجاسوس الآسرائيلي الذى قبضت عليه المخابرات المصرية

    - احتفظ سمير فى حوزته بهذا الجهاز وتسلل به الى بورسعيد حتى تم تهريب الجهاز الرئيسى القوى الضخم وتخبئته فى منزل يحيى الشاعر

    - احتفظ سمير بجهاز "لافون" استعمله احيانا للتمويه على مكان اللاسلكى الرئيسى وتضليل داوريات البحث عن أجهزة اللاسلكى للبعد عن مكان منزل الشاعر

    - ألقائد الميدانى للمقاومة ألسرية فى بورسعيد وبقى فى المدينة 45 يوما

    - تولى مسؤلية نقل وتوصيل قافلة سيارات الشحن المملؤة بالآسلحة من ألإسماعيلية الى بورسعيد وسلمها الى الصاغ يحى القاضى الذى احتفظ بهما فى مقر المخابرات العسكرية فى المدينة ، وبعد بدأ العدوان تمكن البريطانيون من الحصول عليهما

    - تدخل مع حراس عربات شحن السكة الحديدية صباح يوم 5 نوفمبر ففتحت على مسؤليته ابواب عرباتها ووزعت للشعب دون تواطوء مما سهل حصول الشعب أخيرا على الأسلحة والذخيرة تحت وابل رصاص الطائرات المهاجمة واتيح للشعب الدفاع عن المدينة بالشكل المعروف تاريخيا

    - كان رئيس الميدانى المباشر ليحى الشاعر فى قيادة تشكيلات وتنسيق وتخطيط عمليات المقاومة السرية الشعبية المسلحة

    - اصدر اوامره الفورية يوم 12 ديسمير إلى يحى الشاعر بتولى قيادة المقاومة السرية نائبا عن كمال الصياد والى كمال الصياد بالأختفاء ، حتى تم جلاء البريطانيين والفرنسيين عن بورسعيد

    - كان يغير يوميا أماكن مبيته فى المدينة، فقضى الليلتين الآوائل بعد تسلله الى المدينة طرف المهندس يوسف علام الموظف بهيئة قناة السويس ثم أمضى ليلتين فى منزل اليوزباشى كمال الصياد وامضى ليلتين أخريان ضيفا على الملازم الآول سامى خضير وكان يتنقل فيما بين هذه الآقامات على شقق أخرى فى انحاء مختلفة من المدينة تفاديا لتعقب أثاره وخطواته والقبض عليه

    - طلب من اليوزباشى كمال الصياد أن تتم مقابلة بأسرع مايمكن مع الآميرألاى صلاح الموجى بعدما القى البريطانيون القبض على سبعة من ضباط الصاعقة فقد كان يتخوف من نقله معهم الى قبرص، وقد ساعده اليوزباشى نبيل الآلفى من المباحث الجنائية فى التخفى والمشاركة فى مقابلة الموجى فى غرفة معتقله

    - أشترك يوم 14 دبسمبر مع يحى الشاعر واليوزباشى جلال الهريدى فى وضع خطة العملية المشتركة للصاعقة ومجموعات المقاومة" لمهاجمة لمعسكر الدبابات البريطانى على طرح البحر يوم 15 ديسمبر خلال إجتماع قيادى فى منزل الشاعر ، ووافق الصاغ أ ح سعد عفرة على التنفيذ الفورى للعملية عند منتصف الليل

    - تختلف شخصية سمير إختلافا كاملا مع شخصيتى كل من الصاغ أ ح سعد عفرة والبكباشى ابوالفضل، اذ يمكن وصف سمير بالبركان الثائر بينما يصف الضابطان الآخران بالهدوء والصبر الذى ينعكس فى طريقة حديثهما

    - انعكست شخصية سمير غانم الثائرة فى اصداره لعدة أوامر للقيام بعمليات معينة، دون رجوعه سابقا الى استشارة الآدارة فى القاهرة واشهر هذه الآوامر ، عملية نسف تمثال ديليسبس التى أمرنى بالقيام بها، رغم عدم حصوله موافقة القاهرة قبلها ، ثم وصول أوامر الرئاسة متأخرة بتعليمات الرفض وبعدم التصريح على تنفيذها وعدم المساس بأرواح ألجانب والممتلكات الأجانب

    - تبين سطور كتابي كافة ادواره فى قيادة تشكيلات عمليات المقاومة السرية الشعبية المسلحة




    أولا : التشكيل القيادى للمقامة السرية






    ثانيا : التشكيل التنفيذى التنظيمي لقيادة عمليات المقاومة السرية الشعبيه المسلحة في بورسعيد.






    كلمة إهداء اليوزباشى سمير غانم وتحيتة الى شعب بورسعيد ....



    كلمة إهداء اليوزباشى سمير غانم مدير سابق بالمخابرات العامة ، كتبها بيده ووقعها فى القاهرة يوم 30 يناير 2004

    "..تحية الى أخى وزميل الكفاح الأخ الفاضل البطل يحي الشاعر وتحية الى Zخوته الأبطال عبد المنعم الشاعر ومحمد هادى الشاعر وتحيتى الى والدتهم المناضلة الفاضلة أم الأبطال وتحية الى شعب بورسعيد البطل الذى تحمل وحده مقاومة العدوان الثلاثى فى بورسعيد عام 1956

    سمير محمد غانم 30 1 2004 .."






    د. يحى الشاعر


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 14 نوفمبر 2018, 2:40 am