ألمقاومة السرية ألمسلحة في بورسعيد حرب 1956

حـروب مـصر وتفاصيل نشاطات ألمقاومة ألسرية ألمسلحة ضد ألقوات ألبريطانية والفرنسية وألغزو الأنجلوفرنسي لبورسعيد 1956ـ حرب ألعدوان ألثلاثي ـ


    الـثـغـــرة في الدفرسوار ... البداية... والنهايه ... تفاصيل وتقييم وتحليل

    شاطر
    avatar
    د. يحي ألشاعر
    Admin

    ذكر المساهمات : 607
    نقاط : 1365
    ألمرتبة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/09/2018
    العمر : 81
    الموقع : http://yahia-al-shaer.square7.ch

    الـثـغـــرة في الدفرسوار ... البداية... والنهايه ... تفاصيل وتقييم وتحليل

    مُساهمة من طرف د. يحي ألشاعر في الإثنين 15 أكتوبر 2018, 11:48 am


    الـثـغـــرة في الدفرسوار ... البداية... والنهايه ... تفاصيل وتقييم وتحليل











    سبق لي وبينت ، بأننا في منتدي "ساحات الطيران" ، حيث أشرف علي قسم التاريخ العسكري ، قد تعاوننا .... من أجل تدوين وتقييم وتحليل موضوع ثغرة الدفرسوار ....

    وكانت إحدي وسائلي لحث الشباب علي البحث ... هو إعطائهم المعلومات والخرائط الأساسية ... وترك التحليل العسكري لهم ... وقيامنا جميعا بمناقشة نتائج عملهم ...

    ولقد أثبتت ، تلك الطرقة فوائدها في أكثر من مرة ...

    وكان "التوجيه" يتم علي أساس لائحة من مباديء "أركان الحرب" التي لخصتهم لمن نعطيه "المسئولية" عن موضوع ... حتي تسهل ... عمله ...

    كانت نتيجة عمل العضو ... وإسمه أحمد زايد ... "فوندايز" ... عمل رائع ... ثبتته ... وأصبح مرجها للعديد من الباحثين عن تفاصيل في موضوع "الثغرة" ... بل لقد قام أبضا وعمل خريطة بيده تسهل للقاريء تتبع سطوره

    للأسف ... أدت أسباب تقنية بحتة إلي توقف المنتدي منذ فترة ليست بالقصيرة ... (وحتي الأن) مما سبب ضياع تلك المعلومات ... التي ما زلت أحتفظ بنسحة منهم

    كنت أود أن يشترك "فوندايز" في الواجة ، جتي يشارك في المناقشات ... ولكن لم لأتمكن من الأتصال به ....

    لذلك أنشر فيما يلي .. جميع مشاركاته .. وتعليقاتنا علي الموضوع ... لأهميتهم والتي تبين وعي وفهم عسكري جيد

    ولقد تركت الرزابط للرجوع إليهم مستقبلا ، عندما يعود للعمل إن شاء الله "أكبر منتدي عسكري عربي" ... وحتي يمكنكم الأتصال بالعضو "فوندايز"

    كما أنشر الروابط عن موضوعنا هنا من أجل التكملة والمتابعة

    https://www.*************.net/forums/...ad.php?t=10299

    https://www.*************.net/forums/...ead.php?t=6129


    سوف يساعدنا على تفهم موضوع الثغرة من الناحية العسكرية ، أن نتطلع الى الآراء الأخرى ... فما زال البعض يظنون أننا كنا .... نبالغ ....

    حقا ... كانوا يحاصرونا ولكننا كنا نحاصرهم وجميع التقارير والمعلومات المنشورة والمعروفة .... تبين أن القيادة (المركزية) أصيبت بنوع "شلل فكرى" مؤقت ... ساعد عليه ... المعلومات المتضاربة ... عدم توافر معلومات دقيقة .... تنافسات "مشينة" ... ولا أنفى توجيه إتهامات بين بعض الموجودين ... وأخيرا ... "التدخل السياسى" الذى أشل التفكير للحظة

    وكما نعرف ....

    كانت القمة السياسبة لا تتمتع بكفائة عسكرية أفضل من عبدالحكيم عامر وقتها .. الذى كان صاغ "رائد" ... يصلح لقيادة كتيبة وليس جيشا ... (كان صاغ مدفعية) ... بينما السادات كان "يوزباشى" نقيب ... عندما طرد من الجبيش ... ولما أعيد الي ، بعد التوسط لدى الملك فاروق ... أعكى الترقيات التى كانت قد مرت عليه (صاغ و بكباشى) ...

    كلا الضابطين كانا فى مستوى قيادى يكفى لقيادة كتيبة فقط ...

    كلاهما تدخل فى العمليات الميدانية على مستوى ليس فى طاقتهم .... وقدرتهم ... بالنسبة للسادات ... فقد تدخل على المستوى التاكتيكى "للألوية .... والكتائب" ... فى محاولة مجابهة الثغرة ... بالنسبة لعبد الحكيم عامر ... يوم 5 يونيو 1967 ... نزل الى مستوى التدخل فى "الكتائب" المتراجعة ... ونسى التدخل وإصدار الأوامر للألوية

    هنا تكررت المهزلة مرة أخرى ... 1967 ... ضابط كان القت غير كافيا لكى يقوم بالأهتمام بعمله القيادى الأعلى .. العسكرى ... فكان بعيد "بعيدا عن النشاط " الميدانى الأستراتيجى

    وضابط .. كان مشغولا أكثر من عشرون عاما فى السياسة والتمثيل فى المؤتمرات وقيادتها ... وقبل ذلك بعيدا عن التطورات الحديثة والتاكتيكية "الشرقية" التى أستعملت ... وكان فى المعرفة ضابط ... لاسلكى ... تدخل فى الأوامر العليا ...

    لم يخسر الجيش ... وقيادته "السيطرة على الثغرة فى البداية" .. إلا لهذه الأسباب ...

    وأيشعهم .. كانت التدخل القيادى السياسى الذى وضع .... "الحل السياسى" .... وأضاع على مصر فرصة نادرة ... كادت تشابه "الفالوجة" 1948 ....

    وإنتهى الوضع بمحاصرة الجيش الثالث فى سيناء ... ومحادثات الكيلومتر 101 على طريق السويس القاهرة ... على مشارف القاهرة

    هذا هو الوضع الذى يجب علينا أن نناقشه بدون "الشعور بالأهانة" ...

    الأرتباك ... طريقة القيادة المركزية ... حتى على مستوى الكتيبة ... ضعف نقل المعلومات وعدم إعطاء الأستكشاف ... "التعطيلى" ... أهميته .... الغرور على المستوى "القيادى السياسى" ... وعندما أقارن منظر التجمع أمام الخريطة الميدانية ... (حرب 1973) ... أتذكر ... نفس المنظر والصورة عن أدولف هتلر فى ألمانيا ...

    والعجيب ... أن كلا الحالتين فشلا ... (ألمانيا ومصر) بسبب تدخل القيادة السياسية العليا


    ولنبدأ لنتمعن فى بعض من الأسئلة التى يضعها كل مخطط أمام عينيه ، عند تخطيط أى عملية

    1 - ما هى إحتمالات خسائرنا ... عندما .... نتخلص منهم ؟؟؟

    2 - ما هى خسائرهم عندما يتمكنون منا .... ؟؟؟


    3 - ما هى أفضل طريقة للقضاء على الثغرة

    أ - سريعة
    ب - بطيئة
    ج - طويلة المدى

    4 - ما هى الأمكانات التدعيمية الأستراتيجية والتكتيكية (محليا ودوليا)

    5 - ما هى أفضل الطرق التى تتبع وتترك أثرا طويل المدى على كل من العدو وعلينا

    6 - هل فى إمكاننا الصمود .... ؟؟؟؟

    7 - االنتائج السلبية والأيجابية فى حالة مد وقت الثغرة

    8 - هل كان فى إمكاننا (وحدنا) القضاء على الثغرة ... ؟؟؟


    وكان التوجيه التالي للعضو المسئوب

    1 - أنت تعمل البحث ويجب عليك أن تجيب على هذه الأسئلة وتوضحها ولقد سبق لنا جميعا إبداء الرأي ... وأنت أحدهم ...

    اقتباس:ومن وجهه نظري الخاصه جدا ان المسئول عن الثغرة اولا واخيرا هو السادات
    عندما تتداول موضوع تاريخى ... وتضع أسئلة مثل هذه ، يجب عليك أن تضع الرد بالحجج على توصلك إلى هذه النتيجة ...

    لا أود من التقليل من قيمة إستنتاجك "الصحيح" .. ولكن ، أنتظر منك ، أن تضع الحجج المفصلة لرايك .. الذى لا أختلف معك عليك في النتيجة

    ألفت النظر بوجه خاص ، إلى ما ذكره العضو "..... " فى هذا الشأن وإلى مناقشاتنا

    نحن نعرف أن ... عدة أشخاص "قادة" مسئولين عن قيادة الحرب .. كما نعرف أن هناك أوامر لا بد أن تتبع ، عندما يتدخل قائد أعلى فى مواضيع عسكرية ... ونعرف النظام العسكرى ... وأنه لا بد لك أن تنفذ أولا ... ولا تناقش ..

    هذه قاعدة في جميع جيوش العالم دون إستثناء

    يأتى التحليل الذى يجب عليك أن تتناوله .... ونقف جميعا خلفك ... دون أى إعتبار لوجهة نظر سياسبة أو خلافه ، حيث يجب عليك ان تأحذ الجيادية

    العوامل التى يجب عليك تداولهم ... قبل إصدار "الحكم ... أو نشر النتيجة"

    ليكن النقد الذى وجهه "المشير الجماسى .. والفريق الشاذلى والعديد من الضباط .. "قادة وقواد" إلى .. طريقة الأبلااغ عن التسلل ... وإلى .. ما حدث فى مركز القيادة ... وإلى التردد .. والشك .. ولا بد لك أن تتطرق إلى ... توزيع الخطوط بين الجيشين الثانى والثالث ... ونقطة الضهعف وأسبابها ...

    ويجب عليك فى البداية ، أن توضح ... إذا كان "الشخص" .. القائد .. أو الأشخاص .. القيادة التى سيتم مناقشة تدخلها ... أو تدخلهم (عسكرية .. أو سياسبة .. أو خلافه)... وسيكون جيدا جدا عندما تضه مقارنة .. وأمامنا أمثلة عديدة فى التاريخ العسكرى والحروب العالمية

    1 - "كفاءة" القائد الذي يتدخل ويعطى الأمر (يجب عليك تغطية هذه النقطة ، بأمانة ودون مراعاة أس حساسية من أى منا " فأنت تدون وقائع عسكرية تاريخية موثقة

    2 - وقت وظروف وملابسات تدخل القائد فى سياق خطوات ... وعمليات الحرب

    3 - الوضع "العسكرى الميدانى ، والسياسي " الذي تدخل فيه الشخص "القائد"
    أ - الملابسات
    ب - الأتصالات
    ج - الحقائق والوثائق
    د - المعلومات المنشورة ... (صور ووثائق ومذكرات وكتب) ... على قدر الأمكان

    4 - عواقب التدخل
    أ - ردود فعل القادة العسكريين
    ب - ردود الفعل على مسير العمليات
    ج - ردود الفعل السياسية
    د - ردود الفعل المحلية

    5 - مدى أثر التدخل
    أ - على المدى القصير
    ب - على المدى المتوسط
    ج - على المدى الطويل

    6 - الامكانيات ... واإحتمالات إذا لم يحدث التدخل
    أ - عسكريا ميدانيا
    ب - سياسيا (داخليا ودوليا) ... ولا تنسى القوى الكبرى وغيره

    7 - يجب عليك أن تتطرق إلى ... السلطات القوية التى تتمتع بعا "تلك القيادة التى تدخلت"
    أ - إعلاميا .. والتأثير ... وما حدث فى هذا الشأن بالضبط من أجل التأثير على الرأي المعنوى
    ب - القوانين التى تسرى خلال وقت الحرب ...
    ج - المعارضة التى تمت .. ونتيجتها

    8 - تدخل بالنقد الواضح ... لما حدث ... وتبين العواقب ... بمنطقية واضحة وتسلسل
    أ - من الناحية العسكرية العامة
    ب - من الناحية القتالية الميدانية
    ج - من الناحية القتالية التاكتيكية

    9 - أخيرا ، تفصح عن إسم من هو القائد أو القادة الذين تدخلوا

    هذا جزء بسيط من ردى عليك ...بالنسبة لنقطة واحدة ...

    وأؤمن ... أن الأعضاء وأنت معهم .. سوف يتوصلون إلى تحليل واقعى ، سيدخل العديد من المراجع ، بل ، سينتشر فى العديد من المنتديات ... وسيقتبس فى العديد من الدراسات

    وفقكم الله ... وأتتبع تطورات الموضوع

    لا بد من مراعاة ، أن ...هناك العديد من ألأسئلة التى توضح لنا حقيقة واحدة ....

    كانت الثغرة الإسرائيلية ، عاملا جديدا طرأ الجبهة المصرية ، أنشأ أجواء سياسية جديدة ودفع بالولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي من تكثيف مساعداتهما العسكرية لحلفائهما ، إلى الدرجة التي وصلت – فيما بعد – إلى حافة المواجهة المباشرة. بل تعدى ذلك الى خطورة استخدام سلاح البترول ودخول البترول العربى فى ميدان المعركة الذي كانت التقديرات تشير إلى تضرر أوروبا بالدرجة الأولى من قطع الإمدادات البترولية أو تخفيضها. وفي نفس الوقت بدأت مشاعر العداء ضد الولايات المتحدة تنمو في الشارع العربي والإسلامي.

    هذه الأحداث المتلاحقة هيأت المسرح السياسي أيضا ، وكان فى مصلحة أمريكا وإسرائيل ... فورا ...

    وكان لابد للعواقب الخطيرة مستقبلا ، وعلى المدى الطويل ، أن يتم تسوية موضوع الثغرة على أسس سياسية ،بشكل فورى حيث أن مصر كانت تتمتع بالخبرة فى "الحرب الطويلة المدى" والتى كانت ستؤثر على الأقتصاد والمعنويات الأسرائيلية ....

    لذلك كان لا بد من التحرك .. والتدخل على "المستوى السياسى" ... لأنقاذ إسرائيل ...

    ولذلك ، كان لا بد أن تتدخل القيادة السياسية فى الأوامر العسكرية ...

    ولذلك ... يعتبر موضوع إنهاء الثغرة كما حدث ... .... قرار سياسي ... شنيع ... وخطير ... أدى فى النهاية الى ما نحن فيه الآن .... من وضع .... لا يمكن مقارنته

    بما كان قبل حرب 1973 .... حيث كنا نسيطر ونمتلك ... سيناء ... ولنا الحرية المطلقة فى دخولها بأى قوات ولأى مسافات ولأى مناطق نود ... وليس .... كما هو الآن ...

    لقد كان القرار السياسى ... تنفيذا لتاكتيكية كيسنجر ... الذى كان ينفذ الأستراتيجية الصهيونية العالمية والعسكرية الأسرائيلية ...

    الآن لننظر الى ما قاله كيسينجر ... ولتتطلع الى ما لاحظه فى الحلقة 21 من كتاب حرب أكتوبر عن الثغرة " ... الثغرة الإسرائيلية تربك الحسابات على الجبهة المصرية مساء 16 أكتوبر... "


    مع حلول المساء يوم 16 أكتوبر 1973 ، لاحت على الجبهة المصرية بوادر خطة إسرائيلية لاختراق الدفاعات المصرية الجديدة شرق القناة وعمل ثغرة خلالها للعبور إلى الجهة الغربية من القناة. الخطة كانت لها أهداف عسكرية محددة لاستغلال طول الوقفة التعبوية المصرية ، ولكنها في جملتها كانت خطوة نفسية وورقة ضغط سياسية حين ينتهي القتال.

    ففي مساء 14 أكتوبر 1973، صدر الأمر من القيادة الإسرائيلية بتنفيذ خطة عبور إلى غرب قناة السويس، وأسندت إلى الجنرال إيريل شارون، قائد مجموعة العمليات المدرعة الرقم143 (كانت مكونة من 3 ألوية مدرعة في كل منها 111 دبابة، بإجمالي 337 دبابة.) ، البدء في التنفيذ، ودعمت المجموعة بلواء مظلي، وكانت المهمة التي كلف بها شارون تتلخص في، العبور غرب القناة، وإنشاء رأس كوبري على كلا ضفتي القناة، في منطقة الدفرسوار، وإقامة جسرين، ليكون أحدهما جاهزاً للاستخدام صباح يوم 16 أكتوبر. وعلى أن يعمل اللواء المظلي على تأمين الضفة الغربية قبل بدء العبور ويتم تدعيمه بكتيبة دبابات، تعبر بالتتالي على معديات متحركة. وفي نفس الوقت يتم تأمين الجانب الأيسر بإعادة احتلال النقطة القوية على البحيرة المرة الكبرى.

    لم تظهر هذه التحركات في البيانات العسكرية المصرية إلا مساء 16 أكتوبر حيث صدر البيانان التاليان:

    البيان الرقم (43) بلتاريخ: 16/10/1973 فى سعت : 1753 والصادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    حاول العدو ظهر اليوم تجميع حشد كبير من المدرعات وعلى المحور الأوسط وقام بهجمات مضادة محاولاً التقدم من خلال رأس جسر أحد تشكيلاتنا، وتجري حالياً معركة ضارية باستخدام مدرعاتنا وقواتنا من المشاة والمشاة الميكانيكية تعاونها قواتنا الجوية لصد اختراق العدو وتدميره وقد تكبد العدو خسائر جسيمة وما زالت المعركة مستمرة حتى الآن.

    والبيان الرقم (44) ، بتاريخ: 16/10/1973 فى عت : 2130 ، الصادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إلحاقاً للبيان رقم 43 قامت مدرعاتنا بتدمير جزء كبير من مدرعات العدو التي قامت بالهجوم المضاد ظهر اليوم.

    وقد اشتركت تشكيلاتنا الجوية بأعداد كبيرة في هذه المعركة وقامت بقصف مركز على دبابات العدو مما أجبره على الانسحاب تاركاً وراءه دباباته محترقة وقد اعترضت طائرات العدو تشكيلاتنا الجوية ودارت معركة جوية أسقطنا للعدو فيها 11 طائرة وعادت جميع طائراتنا إلى قواعدها سالمة عدا طائرتين وأثناء القتال قام العدو في الساعة الثانية والنصف من بعد ظهر اليوم بإغارة يائسة متسللاً بسبع دبابات عبر البحيرات المرة في محاولة للإغارة على بعض المواقع غرب القناة وقد صبت عليها مدفعيتنا نيراناً كثيفة وتم تدمير ثلاث دبابات منها وتشتت الباقي وتقوم قواتنا حالياً بمطاردتها للقضاء عليها نهائياً.


    ......................

    ويعتبر من أفضل الأدلة على ذلك الخوف ، التقرير السري "حالة رقم 36 ا" لصادر من مركز العمليات فى مجموعة الشرق الأوسط وزارة الخارجية الأمريكية ... عن الأوضاع في الشرق الأوسط يوم 16 اكتوبر 1973 الساعة 18:00 بتوقيت شرق الولايات المتحدة.








    الوضع العسكري :
    لم يحاول الإسرائليون ولا العرب شن هجمات رئيسية اليوم. قامت إسرائيل بصد هجوم مضاد سوري - عراقي على القطاع الأوسط الجنوبي من خط المواجهة وأعلنت أنها أصابت 100 دبابة. وأذاعت إسرائيل أيضاً أنها أسقطت 10 طائرات على الجبهة السورية و12 طائرة على الجبهة المصرية.

    أبلغت رئيسة الوزراء جولدا مائير الكنسيست أن القوات الإسرائيلية عبرت إلى الجانب الغربي من قناة السويس وأن القوة التي قامت بالعبور هي وحدة مدرعات صغيرة وتستهدف المدفعية المصرية وبطاريات الدفاع الجوي.
    أذاعت الأردن اليوم أن القوات الأردنية قامت بأول اشتباكات لها وأن بعض الإصابات قد لحقتها وقد أعلنت إسرائيل أنها اصابت 30 دبابة أردنيه قبل أن تعود من حيث أتت.


    سلاح البترول:
    مساعد وزير الخارجية السعودي دعى اليوم سفراء دول الإتحاد الأوربي الممثلين في "جده" وسلمهم مذكرة تطالب الدول الأوربية بإستخدام نفوذها لتغير الولايات المتحدة سياستها في الشرق الأوسط. وقالت المذكرة إن السعوديين لابد أن يردوا على الإمدادات الأمريكية لإسرائيل وأنهم سيخفضون من إنتاج البترول وهذا التخفيض سيضر الدول الأوربية أولاً.

    التحركات السوفيتية:
    حتى هذه اللحظة قام السوفييت بإمداد العرب بالأسلحة عن طريق 400 رحلة جوية وأكثر من 5000 طن من المواد العسكرية كما قام السوفييت ببعض الإمدادات عن طريق البحر وهناك مؤشرات أن رئيس الوزراء السوفيتي كوسيجن ربما يصل إلى القاهرة اليوم.

    ردود الفعل العربية على الإمدادات العسكرية الأمريكية:
    إن رد الفعل العنيف الوحيد حتى الآن وقع في كوالا لمبور حيث قام الطلبة المسلمون بتحطيم النوافذ لبعض المنشآت الأمريكية وأصروا على إغلاقها. أما في العالم العربي فإن مشاعر العداء الأمريكية آخذة في الاتساع وكلما ازدادت التقارير الصحفية وأنتشرت عن إرسال مشاة البحرية الأمريكيين إلى المنطقة فإن هذه المشاعر من المنتظر أن تتزايد.


    أولا : ... تثبت الوثائق السرية الأمريكية المنشورة فى كتاب حرب أكتوبر عن الثغرة الأسرائيلية بأنها قد أربكت الحسابات على الجبهة (أنظر الحلقة 22) ، وعنواها حرفيا ، حاييم بارليف خطط للثغرة ونفذها شارون .. ونفخ فيها كيسنجر إعلاميا وسياسيا

    حرب أكتوبر من الوثائق السرية الأمريكية – الحلقة الـ 22
    تشير البرقية التي نستعرضها في وثيقة اليوم إلى الأخبار المتوفرة لدى السفارة الأمريكية بالقاهرة من مصادر استخباراتها ومصادر أخرى ، وتفيد الصورة بأن معارك ضارية دارت يومي 17 و 18 أكتوبر شرق القناة بين القوات البرية المختلفة ، وغرب القناة بين قوة المدرعات الإسرائيلية التي عبرت إلى غرب القناة والقوات المصرية. وأن المعركة دارت رحاها كلها على الأرض وأن التدخل الجوي كان محدودا.

    وكان مجلس الحرب الإسرائيلي ، الذي عقد برئاسة رئيسة الوزراء الإسرائيلية يوم 12 أكتوبر 1973 في تل أبيب، قد استمع من الجنرال حاييم بارليف بعد استدعاءه للخدمة، وتعيينه ممثلاً لرئيس الأركان في القيادة الجنوبية ، استمع إلى عرضه للخطة "غزالة" للعبور غرب القناة. وقد اعترض أكثر القادة العسكريين على هذه الخطة ، وكان السبب الرئيسي للاعتراضات، الخشية من الخسائر التي قد تتعرض لها القوات الإسرائيلية، عند عملها غرب قناة السويس، مع وجود الفرقتين المدرعتين المصريتين في الغرب، مع غيرهما من اللواءات المدرعة التابعة للفرق المشاة الآلية، كاحتياطي للجيوش الميدانية، مما يوفر حشد كبير من الدبابات يربو على 400 دبابة. ولكن بعد عمليات التطوير المصرية المحدودة شرقا والوقفة العبوية الطويلة ، فإن جهود تطوير العمليات فشلت وبعدها، أصبح حجم الدبابات المصرية في الغرب يصل إلى 150 دبابة فقط، وهو ما أقنع مجلس الحرب الإسرائيلي باعتماد الخطة "غزالة".
    كانت الخطة "غزالة" (الاسم العبري هو Abiray Lev ويعني القلب الشجاع، وسميت بالغزالة نتيجة ترجمة خطأ من العبرية إلى الإنجليزية.) لها أهداف استرتيجية وتكتيكية وهي:

    • الإخلال بالتوازن الاستراتيجي للقوات المصرية شرق وغرب القناة.
    • حصار القوات المصرية، في رؤوس الكباري شرق القناة، وتدميرها، واستعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل يوم 6 أكتوبر 1973.
    • وإذا لم يتيسر ذلك فإن الحد الأدنى يكون فرض الحصار على الجيشين الثاني والثالث (أو أحدهما) وعزل القوات المحاصرة، عن قياداتها في الغرب.
    • الاستيلاء على مدينة غرب القناة (الإسماعيلية أو السويس أو كليهما) لاستغلال ذلك إعلامياً ونفسيا.
    • استغلال أعمال قتال القوات الإسرائيلية في الغرب في تحرك سياسي ودبلوماسي واسع، تمهيداً، لفرض المطالب الإسرائيلية، بعد وقف إطلاق النار.
    كانت إسرائيل على استعداد للقيام بمغامرة عسكرية محسوبة، غرب القناة دون أن تتورط قواتها في امتداد بعيد، يصعب معه تأمين أعمال قتالها، أو أن تزج بنفسها في مواجهة مع الكثافة السكانية المصرية في الدلتا. لذلك كانت أهدافها محصورة بين الاستيلاء على أهداف استراتيجية تحقق لها مكاسب سياسية وإعلامية، مثل مدن القناة، والمعروفة عالمياً لارتباطها بقناة السويس، أو اكتساب مساحة من الأرض غرب القناة (حتى 30 كم غرب)، مما يوفر لها ميزتين:
    • الأولى: عسكرية بوقوف قواتها على خط من الهيئات الجبلية المرتفعة، والمسيطرة على محاور الحركة في الضفة الغربية. ( جبال جنيفه، وشبراويت والجوزة الحمراء والقط والحافة البيضاء.)
    • والثانية: سياسية بالعمل على إعادة فتح قناة السويس. وكان هذا الهدف في ذهن القيادة الإسرائيلية السياسية والعسكرية دائماً، في تصور تطور الأوضاع التي وصلت إليها القوات الإسرائيلية عقب حرب يونيه 1967.
    لقد استغلت إسرائيل والولايات المتحدة الثغرة الإسرائيلية إعلاميا وسياسيا إلى أقصى حد – كما سنرى في الحلقات القادمة – ولكن على الأرض كانت الخسائر ضخمة على الجانبين وكانت الاشتباكات على الأرض لا تنقطع.

    وتبين مابلى الوثيقة السرية الفورية عن الوضع العسكري المصري والتى أرسلت يوم 18 أكتوبر 1973 من السفارة الأمريكية في القاهرة الى وزير الخارجية – واشنطن وأرسل منها نسخة إلى السفارة في تل أبيب – فوراً


    1- إن جميع المؤشرات تبين أن المعارك التي جرت أمس 17 أكتوبر واليوم في القطاع الأوسط على الجانب الشرقي لقناة السويس هي معارك ضخمة وبخسائر ضخمة لكلا الجانبين وربما تكون البداية لإختبار القوة الحقيقية على أرض سيناء.



    2- المصادر الإعلامية في القاهرة تتحدث عن اشتباكات عنيفة بالمدرعات ويدعم ذلك تقارير مصادر الإستخبارات الأمريكية بأن الجيش المصري في 17 أكتوبر خسر 86 دبابة ( الإسرائيليون يقولون إن خسائر المصرين ما بين 90 إلى 100 دبابة ). نفس مصدر الإستخبارات قال إن المصريين خسروا 630 قتيلاً و 780 جريحاً ولم يبين المصدر إن كانت هذه هي كل الخسائر البشرية أم أنها تمثل الخسائر على هذا الجزء من الجبهة وبالتأكيد فإن أكبر هذه الخسائر كان في قطاع الإسماعيلية.




    3- نفس المصدر قال إن المصريين خسروا بعض الأراضي في القطاع الأوسط وربما تكون بيانات الناطق العسكري المصري تؤكد هذه المعلومات عندما قال إن القوات المصرية قد توغلت لمسافة 16 كيلو مترا داخل سيناء. وبالنظر إلى المعلومات السابقة بأن المصريين قد أحتلوا مواقع بعمق 20 كيلو مترا قبالة الإسماعلية فإن هذا يبين أنهم خسروا أراضٍ في هذا القطاع قدرها 4 كيلو مترا.



    4- هناك مؤشرات أخرى تكشف أن الأوضاع يوم 17 أكتوبر لم تكن على الوجه المطلوب بالنسبة للمصريين وذلك أنهم لم يصدروا إلا بيانا عسكريا واحدا متأخراً مساء أمس ولم يصدر أي بيان حتى هذه اللحظة يوم 18 اكتوبر. وقد أخبرَنا مراسل محطة NBC التلفزيونية والذي كان من المفترض أن يذهب إلى جبهة القناة اليوم أن هيئة الإستعلامات المصرية أبلغته بتأجيل هذه الزيارة إلى وقت لاحق.



    5- الصورة عندنا أن المصريين والإسرائيلين مشتبكون في معارك مدرعات ضخمة منذ صباح أمس وأن المبادرة ربما تكون انتقلت لأيدي الإسرائيلين ولو بشكل مؤقت. إنه من المبكر أن نحكم الآن لكننا ربما نشهد الآن إختبار القوة الحقيقي بين القوات المصرية والإسرائيلية على الأرض. وبالنظر إلى الأحداث منذ 6 اكتوبر فإن إحتمال قيام الطائرات الإسرائيلية بدور مؤثر هي احتمالات ضعيفه.



    6- نفس مصدر الإستخبارات أفادنا أن إسرائيل خسرت 16 طائرة ، 12 منها على جبهة القناة يوم 17 أكتوبر


    لذلك ، أحمل القيادة السياسة مسئولية التدخل فى القرار العسكرى ، مما أحبط إمكانية القضاء على الثغرة ...

    فقد كان فى إمكانية مصر ، دخول حرب طويلة ... مشابهة بحرب الأستنزاف ....









    This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 716x1181.







    د. يحي الشاعر







    avatar
    د. يحي ألشاعر
    Admin

    ذكر المساهمات : 607
    نقاط : 1365
    ألمرتبة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/09/2018
    العمر : 81
    الموقع : http://yahia-al-shaer.square7.ch

    رد: الـثـغـــرة في الدفرسوار ... البداية... والنهايه ... تفاصيل وتقييم وتحليل

    مُساهمة من طرف د. يحي ألشاعر في الإثنين 15 أكتوبر 2018, 11:49 am









    اقتباس



    الـثـغـــرة : البدايه والنهايه


    اولا : المحتويات



    مقـــــــــــــــــــــــدمــــــــــــــــــه



    1- الاوضاع قبل الثغرة


    2- التسلل الاسرائيلي لغرب القناه


    3-معارك اللواء 16 مشاه ايام 15 و 16 اكتوبر 1973


    4- اول تعامل مصري مع الثغرة


    معارك يوم 17 اكتوبر 1973


    معركه اللواء 25 مدرع مستقل


    معركه اللواء الاول مدرع


    معركه اللواء 18 ميكانيكي


    معركه اللواء116 ميكانيكي


    معارك القوات الخاصه غرب القناه


    5- اوضاع القوات بعد يوم 17 وزياره ديان للجبهه


    6-عيوب خطه تصفيه الثغرة وماكان يجب ان يتم في رأيي الخاص


    7- عمليات اللواء 23 مدرع


    8- عمليات اللواء 182 مظلات


    9- اوضاع الفرقه الرابعه المدرعه في مواجهه الثغرة


    10- التقدم الاسرائيلي في اتجاه الاسماعيليه والسويس في حما


    قرار وقف اطلاق النار





    اقتباس




    مقدمه :


    مستعينا بالله ، أبدأ في كتابه موضوع حول مسأله الثغرة وهو موضوع شائك وحساس لكثير من الاخوة وهو ايضا موضوع غامض ، ويتناوله الاسرائيليين كأنه نصر لهم وعمليه ناجحه وتناوله السادات بأنه عمليه تلفزيونيه دعائيه



    لكن للحقيقه وكوجه نظر شخصيه اري ان الاسرائيليين في نهايه الحرب في اوائل نوفمبر 1973 وضعوا انفسهم في وضع عسكري خطير جدا جدا سيتم التطرق اليه وما وضعهم في هذا الوضع هو احساس نفسي برغبتهم في التفوق علي العرب ، فلم يمكن بأي حال من الاحوال ان يقبل الحنرلات الاسرائيليين بأن تنتهي الحرب علي الوضع في يوم 14 اكتوبر او حتي قبله او بعده ، فغرورهم خلق لديهم الرغبه في كسر الجيش المصري ودق عظامه (تصريح اسرائيلي) جزاءا علي ما قام به المصريين من انجازات طوال ايام الحرب الاولي


    والثغرة عسكريا هو نوع من انواع المعارك الحربيه تقوم به قوة سريعه خفيفه بهدف كسر تماسك القوة الاخري في مواضع ضعيفه والانتشار خلف خطوطها وتهديد خطوط المواصلات والاحتياطيات ومراكز القياده مما يخلق واقع جديد .



    وقد حدثت عده ثغرات في معارك العصر الحديث منها


    ثغرة الاردن في فرنسا عندما قامت القوات الالمانيه في يناير 1944 بعمليه هجوميه جريئه وغير متوقعه بقوات مدرعه ضد اضعف المواقع الامريكيه واخترقتها وتوغلت في قلب العمق المتحالف بين قوات باتون وقوات مونتجومري مستغله تفوق كاسح في المدرعات لكن نظرا لغلق الثغرة وندرة موارد الوقود لدي القوات الالمانيه فقد فشل الهجوم الاخير للقوات الالمانيه في الحرب العالميه الثانيه وكان رأس الحربه فيه الجنرال الالماني البارع جدا ( هسلر)



    وهناك امثله كثيرة عن الثغرات في خطوط العدو لا داعي لذكرها حاليا



    وسيكون مرجعي بأذن الله في هذا الموضوع ما يلي :


    * كتاب الهروب الي النصر للكاتب الهاوي ( فوندياز) تأليف عام 1995
    * كتاب المعارك الحربيه علي الجبهه المصريه ( تاليف المؤرخ جمال حماد)


    * كتاب العبور والثغرة للكاتب البريطاني ( ادجار اوبلانس)


    * كتاب عبور قناه السويس ( سعد الشاذلي )


    * كتاب مقاتلون فوق العاده – ابطال الفرقه 19 مشاه (للفريق يوسف عفيقي )
    * كتاب البحث عن الذات (انور السادات )

    وسيجد القارئ عدد كبير من الخرائط بخط اليد قمت بعملها بنفسي لتوضيح الموقف لحظه بلحظه



    اقتباس





    اولا : الاوضاع قبل الثغره :


    لمعرفه اخر اوضاع الوقات المصريه ليله 14 و 15 اكتوبر ، الرجاء مراجعه الموضوع


    التالي :


    https://www.4flying.com/vb/showthread.php?p=219674#post219674


    وهو موضوع يتناول تطوير الهجوم ونتائجه بشكل مفصل


    المهم لدينا انه بعد فشل تطوير الهجوم المصري سارعت اسرائيل بتفيذ الخطه (شوفاح يونيم ) عربيا (برج الحمام) وهناك من يطلق عليها الغزاله


    وتم تكليف 3 مجموعات عسكريه للعدو بواجب تنفيذ الثغرة تحت القياده المباشرة لشارون وتحت اشراف الجنرال بارليف (ممثل رئاسه الاركان )


    والمجموعات هي


    مجموعه شارون المدرعه وتتكون من 2 لواء مدرع ولواء مظلات

    مجموعه برن (ابراهام ادان) 2 لواء مدرع

    مجموعه كلمان ماجن 2 لواء مدرع ولواء ميكانيكي
    اي تم تجهيز قوة من 6 لواء مدرع حوالي 540 دبابه ، ولواء ميكانيكي 30 دبابه ولواء مظلات 2000 مظلي لكي تكون مسئوله عن تنفيذ الثغرة
    وتركت باقي الجبهه للقوات التي وصلت من الجولان ومن القوات التي تم استعواض خسائرها بفضل الجسر الامريكي الذي بغ زروته بعد 14 اكتوبر
    ثانيا : التسلل الاسرائيلي لغرب القناه
    بدأ الاسرائيليون تنفيذ خطتهم للعبور الي غرب القناه فور فشل تطوير الهجوم ، ويختلف المؤرخون حول ساعه العبور الاسرائيلي الا ان شارون يقطع في مذكراته كل شك ويؤكد ان ساعه 900 صباح 16 اكتوبر 1973 كانت لديه كتيبه دبابات وكتيبه مظلات غرب القناه
    ومن المرجح جدا ان تكون تلك القوه قد عبرت من الطرف الشمالي للبحيرات المرة وليس من الدفرسوار ، وكانت مهمه تلك القوة هي مهاجمه منصات الصواريخ سام 2 وسام 3 بواسطه اسلوب الضرب من مسافات بعيده بقوة 2 الي 3 دبابه في كل هجوم
    ونظرا لعدم وجود انذار او تحذير مسبق فقد فوجئت عناصر الدفاع الجوي بقصف الدبابات الاسرائيليه عليها مستهدفه الرادارات وهوائيات البطاريات مما ادي الي تعطل عدد من البطاريات وفتح ثغرة في السماء .
    جاءت بلاغات قوات الدفاع الجوي الي غرفه العمليات بهجمات العدو كأول انذار بوجود ثغرة وتم تحليل تلك البيانات والتوصل الي نتيجه ان قوة العدو ما هي الا قوة اغارة لا تزيد عن سبع دبابات وفورا بدأت مدفيع الجيش الثاني الميداني في ضرب منطقه الدفرسوار بالمدفعيه ونظرا لانها منطقه زراعات مانجو كثيفه فقد كان للضرب المدفعي تأثير ضعيف جدا ، وقامت قوة (يعتقد انها تضم قوات فلسطنيه ) بماهجمه قوة العدو ، وفور انسحابها الي زراعات المانجو في الدفرسوار ابلغ قائد القوة المحليه ، بأن قوة العدو لا تزيد باي حال عن 7: 10 دبابات وانه اجبرها علي الانسحاب وهو ما لم يكن صحيحا بالمرة فالقوة الاسرائيليه المعزوله طبقا لكلام شارون هي 30 دبابه وتقبع وسط زراعات المانجو وما يظهر فقد هو عدد منها يقوم باغارات علي منصات الصواريخ لتدميرها بعد ان فشل ضربها من الجو .
    وبناء علي بلاغ قائد القوة المحليه تهاونت قياده الجبش الثاني وقياده القوات المسلحه في التعامل مع تلك القوة واكتفت بالضرب المدفعي عليها مع انذار قوات الدفاع الجوي فقط !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!






















    ولم تفطن القياده المصريه من مغذي تدمير عدد من بطاريات الصواريخ في تلك المنطقه تحديدا لا بعد فوات الاوان .





    د. يحي الشاعر


    avatar
    د. يحي ألشاعر
    Admin

    ذكر المساهمات : 607
    نقاط : 1365
    ألمرتبة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/09/2018
    العمر : 81
    الموقع : http://yahia-al-shaer.square7.ch

    رد: الـثـغـــرة في الدفرسوار ... البداية... والنهايه ... تفاصيل وتقييم وتحليل

    مُساهمة من طرف د. يحي ألشاعر في الإثنين 15 أكتوبر 2018, 11:50 am












    اقتباس




    فيما يلى الخرائط العربية للثغرة
    ....


    للتصحيح وللتكملة فعندنا منهم الكفاية ولا أرى داعى لخريطة تبين الموقف الصهيونى فقط



    خرائط حرب 1973 التى تنشر للعالم أجمع ليروا القدرة العسكرية المصرية عن حرب أكتوير 1973


    خرائط حرب أكتوير 1973 و الثغرة ، أيضا من الفريق الشاذلى

    خرائط حرب 1973 التى تنشر للعالم أجمع ليروا القدرة العسكرية المصرية

    علاوة على ما ينشر الفريق أول سعد الدين الشاذلى فى موقعه عن حرب أكتوير 1973 .. بالأنجليزى الخرائط لتى تستدهى التمعن ..... وقد يكونوا حافزا للمناقشة فيما يلى الخرائط المصرية باللغة العربية

    وتكمن أهمية تلك الخرائط ، فى المعلومات التى ينشرهم للعالم أجمع ، حتى يروا القدرة العسكرية المصرية والعربية على التخطيط والتنفيذ

    وقد تفيد الخريطة الأخيرة فى تفهم تكتيكية "القضاء " على الثغرة

    يحى الشاعر




    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحى الشاعر




    يحى الشاعر


    لذلك ، فيما يلى
    ...
    للتصحيح وللتكملة الخرائط العربية للثغرة
    ....
    فعندنا منهم الكفاية ولا أرى داعى لخريطة تبين الموقف الصهيونى فقط




    خرائط حرب 1973 التى تنشر للعالم أجمع ليروا القدرة العسكرية المصرية عن حرب أكتوير



    فيما يلى بعض الخرائط الأضافية لتدعيم الموضوع

    الثغرة والخرائط من حرب أكتوير 1973












    This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 693x722 and weights 95KB.




    الثغرة وخرائط الفريق أول سعدالدين الشاذلى من موقعه باللغة الأنجليزية عن حرب أكتوير 1973

    1973

    علاوة على ما ينشر الفريق أول سعد الدين الشاذلى فى موقعه عن حرب أكتوير 1973 .. بالأنجليزى الخرائط لتى تستدعى التمعن وقد يكونوا حافزا للمناقشة فيما يلى الخرائط المصرية باللغة العربية

    وتكمن أهمية تلك الخرائط ، فى المعلومات التى ينشرهم للعالم أجمع ، حتى يروا القدرة العسكرية المصرية والعربية على التخطيط والتنفيذ وقد تفيد الخريطة الأخيرة فى تفهم تكتيكية "القضاء " على الثغرة

    د. يحى الشاعر













    د. يحى الشاعر



    avatar
    د. يحي ألشاعر
    Admin

    ذكر المساهمات : 607
    نقاط : 1365
    ألمرتبة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/09/2018
    العمر : 81
    الموقع : http://yahia-al-shaer.square7.ch

    رد: الـثـغـــرة في الدفرسوار ... البداية... والنهايه ... تفاصيل وتقييم وتحليل

    مُساهمة من طرف د. يحي ألشاعر في الإثنين 15 أكتوبر 2018, 11:52 am





    ثم وجه الأعضاء الأسئلة التالية تعليقا علي السطور المدونة أعلاه


    اقتباس




    اقتباس:
    الموضوع بما فية من خرائط ووثائق يفوق الوصف .
    اقتباس:



    اقتباس




    رحم اللة شهدائنا جميعا قاتلوا حتي اخر قطرة دم من اجلنا جميعا .
    السؤال هنا ؟
    وضح تماما اعتماد مصر الكامل على القصف المدفعي فلماذا لم يستخدم سلاح الطيران فى الاستطلاع والقصف ؟
    لماذا لم يتم امداد القوات التى نفدت ذخيرتها يمؤن وتعينات من الجو مثلما كان يحدث مع قوات التحالف فى الحرب العلمية الثانية ؟

    لماذا لم يقذف المصريون قوات العدو المدرعة بالنابالم من الجو او فى مناطق زراعات الفاكهة التي كان مختبئا بها وذالك لتوضيح عدد الدبابات او حجم القوة المدرعة الموجودة مثلما حدث فى حرب فيتنام حينما كان الامريكان يرشون مادة كيماوية تتسبب فى سقوط الاشجار التي كان يختبئ فيها الفيتناميين ؟
    اذا كانت القوة المدرعة فى اعتقاد القيادة المصرية لماذا لم يتم الاشتباك معها بوحدات مظلية مسلحة ب م/د ؟
    اين كانت صور اقمار التجسس السوفيتية ؟
    وكان الرد التالي عليهم من العضو "مصري"



    اقتباس



    اقتباس:

    اقتباس:
    لماذا لم يتم امداد القوات التى نفدت ذخيرتها يمؤن وتعينات من الجو مثلما كان يحدث مع قوات التحالف فى الحرب العلمية الثانية ؟ الجسر الجوى والبحرى السوقيتى لما يكن على القدر الكافى على الرغم من ذلك كانت هناك نظره تاقبه للفريق عبد المنعم واصل الذى قرر عبور التعينات والشئون الاداريه للفرق الجيش الثالث وتم ذلك وامكن للجيش الثالث ان يقاتل بكل كفائه طوال فتره الحصار وطوال ايام القتال غرب القناه تمكن من صد الهجوم المضاد الذى قامت به القوات المدرعه الاسرائيليه



    اقتباس





    اقتباس:لماذا لم يقذف المصريون قوات العدو المدرعة بالنابالم من الجو او فى مناطق زراعات الفاكهة التي كان مختبئا بها وذالك لتوضيح عدد الدبابات او حجم القوة المدرعة الموجودة مثلما حدث فى حرب فيتنام حينما كان الامريكان يرشون مادة كيماوية تتسبب فى سقوط الاشجار التي كان يختبئ فيها الفيتناميين ؟ دكتور محمد القتال غرب القناه ليس كما تتخيل فالقتال بين المدرعات على نطاق ضيق جدا والقوات متداخله جدا بحيث لا يمكنك اذا قذفت النابلم ان تأمن انه لن يصيب الجنود المصريين فالقتال كان اشبه ما يكون بالحلقات المتشابكه جدا



    اقتباس





    اقتباس:اذا كانت القوة المدرعة فى اعتقاد القيادة المصرية لماذا لم يتم الاشتباك معها بوحدات مظلية مسلحة ب م/د ؟ راجع معارك اللواء 182 مظلى لتعرف ماذا فعل هذا اللواء البطل فى معركه الاسماعيليه ومن قبل عند جبل مريم حنيدق وسرابيوم وطوسون
    وبعد انهيار اللواء 116 ميكانيكي بعد معركه بطوليه تم سحب ما تبقي منه ومن اللواء 23 مدرع الي منطقه ابوصوير لاعاده التجميع والتنظيم ولا يمكننا ان ننسى قائد اللواء 116 مشاه ميكانيكى البطل العقيد أ.ح حسين رضوان والعميد احمد عبود الزمر الذى رفض التخلى عن مركز القياده الامامى لقواته والذى رفض التخلى عن قياده قواته ومات تحت جنزير الدبابات الاسرائيليه



    [QUOTE]

    اقتباس:من رأس جسر الفرقه السابعه مشاه تعرض اللواؤ لقصف مدفعي بعيد المدي وهجمات جويه بقنابل البلي (الجيل الاول من القنابل العنقوديه )مما ادي لتوقف عده عربات نتيجه انفجار الاطارات وتوقف كل عربات مدفعيه اللواء بعد ان مر اللواء بنقطه كبريت المحررة مما حرم اللواء المدرع من قوه المدفعيه الخاصه به
    ويقول الجنرال ادان ( لقد كنا بأنتظار هذا اللواء وجهزنا له منطقه قتل وكانت الرؤيه مثاليه ، فقط كان لنا هذا اللواء هدف مثالي) هل يعقل ان يتحرك اللواء مسافه 40كم من(الحد الايسر) للفرقه 7مشاه وصولا الى منطقه الدفراسوار وكل هذا وهو فى طريق مكشوف معرض لكل من القذف الجوى والمدفعيه بعيده المدى ثم كمائن الدبابات


    اقتباس




    اقتباس:
    مشكلتنا فى هده الحرب هى جزئيا الا ستطلاع والا ستهنار ..واضح انه حدث استرخاء لدى قواتنا بعد الا نتصارات الا ولية ففقد بعض رجالها روح اليقظة - اقول بعض-




    اقتباس



    ا


    اقتباس




    قتباس:
    لمادا لم تعتمد المراقبة العيانية لرصد تحركات العدو ولو بافراد مدنيين مزوديين بمناظير واجهزة لا سلكي




    اقتباس





    اقتباس:
    لي تعليق على موضوع مشاركة القوات الجوية المصريه فى اخر الحرب و تحديدا فى معارك الثغره و هي:

    القوات الجوية المصريه لم تكن من وجهة نظري على المستوى المطلوب فى نهايه الحرب و هذا يرجع فى الاساس كما اعتقد انها لم تتمكن من نسيان هزيمه حرب 1967 و ما حدث للقوات الجوية على الارض, فقد كان هم القوات الجوية الاكبر هو عدم تمكين القوات الجوية الاسرائيليه من ضرب الطائرات على الارض او ضرب القواعد الجوية المصريه و تحقيق نفس السيناريوا السابق مره اخرى و هذا الاسلوب ادى الا تحجيم دور القوات الجوية المصريه خاصه بعد التواء حائط الدفاع الجوي لاحتواء الثغره و تغطيه عمليات ضرب وحدات الدفاع الجوي من القوات البريه الاسرائيليه على الارض داخل الثغره.

    ان القوات الجوية المصريه فى سبيل تحقيق دفاع قوي جدا جدا عن نفسها و عن قواعدها لم تتمكن من تقديم الدعم الكافي للقوات البريه المصريه و بلا شك ان قواتنا الجوية نجحت بشكل كبير جدا جدا فى صد كل هجمات الطيران الاسرائيلي على القواعد الجوية و كبدته خسائر كبيره جدا جدا و دخلت مع العدو الجوي معارك طاحنه و استطاعت هزيمته فى اكثر من معركه ربما تكون اكبرها معركة المنصوره الجوية المعروفه و لكن على الجانب الاخر تم حرمان القوات البريه المصريه من جزا كبير جدا من الدعم الجوي نظير القيام بهذه المهمه و تم الاعتماد على قوات الدفاع الجوي فى الجبهه فى عملية تامين القوات البريه بشكل كبير ربما فى بعض الاحيان كان حمل زائد جدا على حائط الصواريخ.

    و فى الثغره لم يتم بنجاح دور قوات الدفاع الجوي نظرا للخل الذي حدث بعد ضرب الوحدات على الارض من الارض من القوات البرية الاسرائيليه و من يتتبع دور قوات الدفاع الجوي المصريه يجدها كانت قوية و ناجحه تماما قبل الثغره لعدم حدوث الخلل فيها و انا من رايي انه بعد ما حدث دخول للقوات البريه الاسرائيليه على الارض و حدوث ثغره فى حائط الصواريخ (حائط البطولات) فلقد كان من الضروري توجيه جزا كبير من مجهود القوات الجوية المصريه للدعم عن طريق الاستطلاع القوي و المكثف الجوي و ايضا عن طريق ضرب القوات البرية الاسرائيليه بشكل مكثف جدا و التمهيد قبل كل هجوم بري لتصفية الثغره.

    و لقد لاحظت من اول الحرب ما كان فى النية من دور للقوات الجوية المصريه نظرا لان التوجيه المرسل لقوات الدفاع الجوي كان فى طياته رساله من اللواء محمد على فهمي (حبيبي) ملخصها الضمني ان قوات الدفاع الجوي منوط بها تحمل عبا الدفاع شبه الكامل عن القوات البريه فى الجبهة و اثناء سير المعارك و بعد انتهاء الضربه الجوية المركزه فى بداية الحرب دخلت قوات الدفاع الجوي بكل ثقلها فى المعركه و ارتددت القوات الجوية لتحمل عبا الدفاع عن قواعدها و نحن لا نستطيع اللوم كل اللوم على القوات الجوية المصريه لانها فعلا كانت تخوض معارك رهيبه جدا جدا لان العدو الجوي لم يترك اي يوم يمر من ايام الحرب بدون محاولات كبيره و مركزه لضرب قواعدنا الجوية فى العمق بكل ما عنده من قوه و حتى اخر ايام الحرب و ادا هذا الا حرمان القوات البريه من جزا كبير من دعم القوات الجويه.





    د. يحي الشاعر


    avatar
    د. يحي ألشاعر
    Admin

    ذكر المساهمات : 607
    نقاط : 1365
    ألمرتبة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/09/2018
    العمر : 81
    الموقع : http://yahia-al-shaer.square7.ch

    رد: الـثـغـــرة في الدفرسوار ... البداية... والنهايه ... تفاصيل وتقييم وتحليل

    مُساهمة من طرف د. يحي ألشاعر في الإثنين 15 أكتوبر 2018, 11:53 am









    معركه اللواء 18 ميكانيكي


    صدرت الاوامر للواء 18 ميكانيكي (من الفرقه 21)بسرعه الهجوم علي الموقع الحيوي للمزرعه الصينينه واستعاده الاوضاع كما كانت ، فبدأ اللواء هجومه في الخامسه مساء يوم 17 للهجوم من الشمال للجنوب ونظرا لان العدو استغل الدفاعات المصريه السابقه في المزرعه بكفاءه عاليه فقد استطاع امنون ان يدافع عن موقعه بكفاءه عاليه ويكبد اللواء 18 خسائر عاليه حدت العميد العربي قائد الفرقه 21 الي سحبه وتدعيمه بسريه من اللواء 14 مدرع والذي يعاد تجميعه داخل رأس الجسر

    معركه اللواء 116 ميكانيكي (غرب القناه)


    هدف اللواء هو التقدم وتدمير قوه العدو في منطقه الدفرسوار ونظرا لان اخر البلاغات تقدر قوة العدو ب 7 دبابات فقط ، فقد كانت مهمه هينه جدا لقائد اللواء ، وفور تقدم اللواء من علي طريق ابوسلطان – المعاهده


    لكن القوات الاسرائيليه نصبت لها كمينا في منطقه تبعد عشر كيلو مترات عن بلاغات الاستطلاع ، ففوجئ قائد اللواء بالكمين الاسرائيلي المحكم وتم تدمير اللواء تقريبا واختراق خطوطه


    معارك القوات الخاصه يوم 17 اكتوبر

    الصاعقه

    تم اصدار الاوامر للكتيبه 73 من المجموعه 129 صاعقه بالتقدم وتدمير قوات العدو علي الجانب الغربي للقناه وتم دفع سريه من تلك الكتيبه الي تجاه مطار الدفرسوار بهدف تأمين المطار ، وفور اقترابها اشتبكت السريه بكتيبه دبابات اسرائيليه تحتل المطار وتم تدعيم قوة العدو بسريه مظلات وظل الاشتباك قائما حتي الليل بدون تحقيق نتائج للجانيبن لكن سريه الصاعقه اضطرت للانسحاب لنفاذ الدخائر اما باقي سرايا الكتيبه 73 فقد وصلت سريه منهم الي شاطئ البحيرات المرة واشتبكت مع العدو في قتال شرس وتم تدمير عده دبابات للعدو وصدرت الاورامر للسريه بالانسحاب لكنها لم تتمكن نظرا لانها مشتبكه بقوة فقد خسرت افرادا كثيرة في الاشتباك


    المظلات

    صدرت الاوامر للكتيبه 85 بقياده عاطف منصف بالتقدم مع كتيبه دبابات من الفرقه 23 ميكانيكي بهدف الوصول الي مرسي ابوسلطان(اقصي شمال البحيرات) ومطار الدفرسوار


    وبدأ التحرك الساعه الرابعه عصر يوم 17

    القوة الاولي في اتجاه مرسي ابو سلطان ، عند وصولها الي ترعه الاسويس وقعت السريه في كمين واستشهد معظم ضباطها وفشلت في تحقيق المهمه


    اما القوة الثانيه فقد انفصلت عن كتيبه الدبابات نظرا لفارق السرعه ووقعت كتيبه الدبابات في كمين اخر ودمرت علي اخرها واضطرت قوة المظلات الي العمل بمفردها والاشتباك مع قوة العدو في مطار الدفرسوار بدون معاونه ثقيله


    وتعرضت الكتيبه لخسائر جسيمه وارتدت باقي الكتيبه الي وصله ابو سلطان حيث سحبت الي انشاص لاعاده التجميع


    ويمكنكم قراءة هذا الموضوع تفصيليا في الموضوع

    https://www.4flying.com/vb/showthread.php?t=17880&goto=newpost
    https://www.4flying.com/vb/showthread.php?t=13846&goto=newpost

    توضح الخريطه التاليه تحركات يوم 17 اكتوبر


    وعلامه Xتوضح مكان توقف القوة للاشتباك



    ويتضح لنا من سرد احداث يوم 17 اكتوبر فشل كل القوات التي اوكلت لها مهام في تحقيق المهام الموكله لها وتدمير عدد كبير من الدبابات لسبب واحد


    - غياب الاستطلاع فقط


    غياب الاستطلاع ادي الي وقوع اللواء 25 مدرع واللواء 116 والكتيبه 73 والكتيبه 85 في كمائن محكمه ادت الي استشهاد المئات وخسارة العشرات من الدبابات


    كذلك غياب الاستطلاع ادي الي سؤء تخطيط العمليات فاللواء 116 اشتبك في كمين علي مسافه بعيده جدا عما توقعه قائد اللواء فلم يكن قد قام بالفتح لقواته واعدها للاشتباك وغياب الاستطلاع ادي عدم معرفه مواقع العدو للتعامل معها بما يجب فتم دفع سريه مظلات للتعامل مع كتيبه دبابات في مطار الدفرسوار وحيث ان القياده المصريه لم تكن علي علم بوجود الا 7 دبابات فقد اصطدمت القوات غرب القناه ب 100 دبابه هما قوة لواء من فرقه شارون والتي عبرت في غقله من الزمن صباح يوم 17

    سأكمل غدا بأذن الله ما تبقي من عمليات



    اقتباس




    اقتباس:

    أواضاع القوات الاسرائيليه ليله 17/18


    فرقه برن :


    تقوم بأعاده التجميع والتنظيم بعد نجاحها في تدمير اللواء 25 مدرع مستقل وتم سحب لواء من قواته لمصلحه القياده الجنوبيه ومع حلول الليل اصبح جاهزا للعبور بقوة 200 دبابه

    وليلا عبر برن القناه مع قواته تحت قصف عنيف جدا حيث اصبحت القياده المصريه علي يقين بانها ليست مساله تسلل اسرائيلي فقط بل معركه تكتيكيه قويه جدا فتم حشد مجهود الجيش الثاني كله ومع مدفيع الفرقه 16 مشاه والفرقه الثانيه مشاه في الضرب ضد منطقه العبور واصيب الجسر وتم استكمال العبور بالمعديات وغرقت عده دبابات بأطقمها الكامله من الجنود في قاع القناه وفي الساعه 400 صباح يوم 18 كانت فرقه برن قد اتمت عبورها واصبح لدي اسرائيل غرب القناه 300 دبابه عبارة عن لواء مدرع يتبع شارون ولواءين يتبعان برن ولواء مظلات تابع لشارون


    فرقه كلمان ماجن :

    لم تشتبك في قتال فعلي منذ يوم 14 ومرتباتها كامله وفي انتظار الاذن بالعبور

    فرقه شارون
    تقلصت الي لواء مدرع واخر مظلات فقط بعد سحب لواء للقياده الجنوبيه (لواء امنون ) والذي اوكل اليه الاستمرار في محاولات تعميق ممر العبور وازاحه الفرقه 16 مشاه الي الشمال
    وهربت من يد القياده المصريه فرصه ذهبيه لتصفيه الثغرة يوم 17 لكن الاستخدام الخاطئ للتكيك العسكري في حرب المدرعات ادي لتلك الخسائر وعدم غلق الثغرة

    وعند زيارة ديان للجبهه للوقوف علي معارك 15و16و17 اكتوبر قال

    (( لم استطع اخفاء مشاعري عند مشاهدتي لارض المعركه فقد كانت المئات من الدبابات والعربات العسكريه محترقه ومدمرة ومتناثرة في كل مكان ولا يبعد عن بعضها البعض سوي امتار قليله ، وكانت من بين الاسلحه المدمرة صواريخ سام 2 وسام 3 ومع اقترابي من كل دبابه كنت اتمني الا اري العلامه الاسرائيليه عليها وانقبض قلبي كثيرا من كثرة الدبابات الاسرائيليه المدمرة فقد كان بالفعل هناك العشرات منها ولم اشاهد هذا المنظر طوال حياتي العسكريه حتي في افظع الافلام السينمائيه الحربيه فقد كان امامي ميدان واسع لمذبحه اليمه تمتد الي اخر البصر فقد كانت تلك الدبابات والعربات المحترقه دليلا علي المعركه الاليمه التي دارت هنا ))

    اوضاع القوات المصريه صباح يوم 18/10/1973

    اللواء 25 مدرع ................... ابيد تماما عدا عشر دبابات في نقطه كبريت للدفاع
    اللواء 116 ميكانيكي ............. دمر 90% منه
    اللواء 18 ميكانيكي ............... دمر 60% منه من يوم 14
    اللواء الاول مدرع ................ دمر له 80 % بدء من يوم 14
    اللواء 16 مشاه .................... دمر له 90% من معداته ويعاد تجميعه مرة اخري
    عامه الفرقه 21 مدرعه مجرد اسم فقط وقوتها لا تصل الي حجم كتيبتي دبابات
    والفرقه 16 مشاه منهكه اشد الانهاك من القتال المتواصل ونقص ذخائر م د
    باقي الفرق المصريه شرق القناه لم تتعرض الي اي قتال يذكر

    اما غرب القناه فهناك الفرقه الرابعه في الجنوب عدا لواء وهناك اللواء الثالث مدرع من احتياطي القياده العامه ولواء حرش جمهوي في القاهرة
    بالاضافه الي مجموعه صاعقه ولواء مظلات عدا كتيبه

    الخريطه توضح اوضاع القوات صباح يوم 18 اكتوبر :


    خطه تصفيه الثغرة يوم 18 اكتوبر

    خطه بسيطه جدا مستحيله جدا

    ضربه من رأس جسر الفرقه 16 مشاه تقوم بها الفرقه 16 والفرقه 21 المدرعه ضد المزرعه الصينيه بهدف اعاده احتلالها وضد النقطه الحصينه في الدفرسوار وغلق ثغرة العبور في الدفرسوار واعاده الاوضاع كما كانت

    ضربه ضد القوات الاسرائيليه غرب القناه يقوم بها اللواء 23 مدرع من احتياطي القياده العامه يساعده ما تبقي من اللواء 116 ميكانيكي بينما يقوم اللواء 182 مظلات (عدا كتيبه ) بأحتلال المصاطب الدفاعيه غرب القناه واستخدامها في ضرب القوات الاسرائيليه وحمايه جنب الفرقه 16 والفرقه 21 عبر القناه

    اسماء فرق وارقام لواءات غير موجوده علي الارض (سبحان الله )


    التنفيذ :

    ( الفـــــــــــــرقه 21 تذبح)

    قوة الهجوم شرق القناه وصلت الي 80 دبابه بعد ان تم دعمها بكل ما يمكن من دبابات في قطاع الفرقه 16 وقبل الهجوم تم قصف مكثف ضد الفرقه 16 اصيب فيها العميد عبد رب النبي حافظ قائد الفرقه 16 وتولي العميد انور حب الرمان اركان حرب الفرقه القياده

    عند بدء تحرك اللواء 18 ميكا وقع تحت قصف جوي ومدفعي عنيف وتوقف عن التقدم واضطر للعوده لنقطه دفعه داخل رأس الجسر بعد ان تكبد خسائر عاليه حيث ظهر جليا مدي تأثير طيران العدو بدون غطاء الدفاع الجوي

    اللواء الاول مدرع واثناء تقدمه اشتيك مع دبابات العدو ودمر للعدو 13 دبابه وخسر 41 دبابه بدء بهم القتال نظرا لتعرضه للضرب من الاجناب وعاد الي مواقعه 9 دبابات فقط

    وتحول الهجوم المصري الي دفاع مستميت ضد الهجوم المضاد الاسرالئيلي الذي يقوده امنون بهدف توسيع ممر العبور الي الشمال ولانقاذ الموقف تحرك اللواء 24 من قطاع الفرقه الثانيه مشاه الي قطاع الفرقه 16 لمنع تقدم العدو بتعليمات من قائد الجيش الثاني اللواء عبد المنعم خليل





    التعديل الأخير تم بواسطة يحى الشاعر ; 16-02-2008 الساعة 05:20 PM.



    د. يحي الشاعر


    avatar
    د. يحي ألشاعر
    Admin

    ذكر المساهمات : 607
    نقاط : 1365
    ألمرتبة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/09/2018
    العمر : 81
    الموقع : http://yahia-al-shaer.square7.ch

    رد: الـثـغـــرة في الدفرسوار ... البداية... والنهايه ... تفاصيل وتقييم وتحليل

    مُساهمة من طرف د. يحي ألشاعر في الإثنين 15 أكتوبر 2018, 11:54 am






    اقتباس:

    عمليات اللواء 23 مدرع غرب القناه

    اللواء 23 من الفرقه الثالثه مش ميكانيكي احتياطي القياده العامه :

    وصل اللواء 23 مدرع الي تقاطع عثمان احمد عثمان يوم 17 وظل مكانه 24 ساعه بدون اوامر وفي يوم 18 صدرت له الاوامر بالتقدم لتدمير قوة العدو الموجود بالدفرسوار علي ان تعاونه بقايا اللواء 116 ميكانيكي وقوات اللواء 182 مظلات والصاعقه .

    قام قائد اللواء – العميد حسن عبد الحميد بوضع خطه هجوم اللواء علي اساس هجوم بنسق واحد

    ((يتساءل المرخ جمال حماد في كتابه ص 470 ان هذا اللواء تم سحب كتيبه منه يوم 17 ورغم ذلك فأن اللاوء قد هاجم بتكشيل مكون من 3 كتائب فهل كان تشكيل اللواء مختلف عن باقي الجيش المصري؟؟؟؟))

    وجدير بالذكر ان قوة مدفعيه اللواء قد سحبت منه منذ فترة فهاجم بدون مدفعيه .
    بعد قصف مدفعي وجوي الساعه 700 صباح يوم 18 اكتوبر تمهيدا لتقدم اللواء بدء التقدم ومر بدفاعات اللواء 116 ميكانيكي وبه قياده الفرقه 23 ميكانيكي قياده العميد احمد عبود الزمر
    واثناء تقدم اللواء تعرض لضرب مدفعي بعيد المدي من عيارات 155 و 175 ملم
    ودخل اللواء ارض المعركه (وكالعاده لعدم وجود استطلاع) فقد وقع في كمين محكم
    من دبابات برن وستائر صواريخ م د
    ولم يتمكن اللواء من الافلات وقاتل رجال اللواء ببساله واصيب قائد اللواء وعادت قوة من 8 دبابات فقط بعد ان قصف الجيش الثاني غلاله دخان لستر ارتداد ما تبقي من اللواء
    وارتدت الثمان دبابات الي موقع اللواء 116 ميكانيكي
    وهكذا لحق اللواء 23 مدرع بأخوته الالويه 25و1و14و116و18
    وتحولت القوات الاسرائيليه الي الهجوم المضاد فقام لواء مدرع بقياده (نيتكا ) بمهاجمه موقع اللواء 116 ميكانيكي وكان محور هجومه من الشرق الي الغرب اي انه يأتي من خلف اللواء
    وهجام نيتكا وقاوم اللواء 116 وفتحت مدفعيه اللواء نيرانيها بالضرب المباشر مما احدث خسائر فادحه في لواء نيتكا وطوال يومي 18/19 اكتوبر لم تكف الاشتباكات مع ابقايا اللواء 116
    الملاحظ هنا هو سرعه رد فعل رجال المدفعيه في الخطوط الخلفيه عندما رصدوا تقدم لواء نيتكا من خلفهم
    فقد بدوأ الضرب بالمدفعيه ومدفيه الميدان عيار 120 ملم بضرب مباشر كان يقطع اوصال الدبابات المعاديه
    وفي الساعه 900 يوم 19 اكتوبر هاجم نيتكا مرابض مدفعيه اللواء ودار قتال يوصفه الخبراء الاسرائيليون بالخيالي واستمرت معركه لمده 3 ساعات من جانب رجال المدفعيه ودبابات نيتكا وانقطع الاتصال بالجيش الثاني واتضح بعدها ان دبابات العدو اخترقت دفاعات اللواء ووصلت لمقر قيادته وقاتل العميد احمد عبود الزمر ببساله حتي استشهد تحت جنزير دبابه اسرائيليه ليضرب المثل لكل الجيش في البطوله
    وبعد انهيار اللواء 116 ميكانيكي بعد معركه بطوليه تم سحب ما تبقي منه ومن اللواء 23 مدرع الي منطقه ابوصوير لاعاده التجميع والتنظيم
    وبهذا تنتهي اخر المعارك الرئيسيه في حرب اكتوبر المجيده




    اقتباس:
    كل المعارك التي دارت بعد سقوط اللواء 23 مدرع موجود وموثقه في المنتدي في مواضيع وضعت الرابط بتاعها في مشاركاتي

    ولا اعتقد ان تكرار عمليات اللواء 182 مظلات والمجموعه 139 صاعقه له اي فائده في الموضوع





    د. يحي الشاعر






    avatar
    د. يحي ألشاعر
    Admin

    ذكر المساهمات : 607
    نقاط : 1365
    ألمرتبة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/09/2018
    العمر : 81
    الموقع : http://yahia-al-shaer.square7.ch

    رد: الـثـغـــرة في الدفرسوار ... البداية... والنهايه ... تفاصيل وتقييم وتحليل

    مُساهمة من طرف د. يحي ألشاعر في الإثنين 15 أكتوبر 2018, 11:55 am










    اخطاء القياده العامه

    اقتباس






    في رأيي المتواضع :


    اري ان الجيش الثاني والقياده العامه تعاملت مع الثغرة في يوم 15 16 17 18 بمنتهي قله الاحتراف ووقعت في اخطاء ساذجه ادت الي توسيع الثغرة بشكل ضخم جدا والخص تلك الاخطاء بالتالي

    1- عدم ملئ فراغ الفرقه 21 عند عبورها يوم 12 اكتوبر في منطقه الدفرسوار
    خاصه وان المصريين علي يقين بوجود خطه العبور الاسرائيلي بل ووقعت خرائط منها في يد المصريين عندما تم تدمير اللواء 190 مدرع ووقعت في يد المخابرات الحربيه المصريه خرائط بالخطه واماكن العبور المحتمله في الشط والدفرسوار والفردان

    2- لم تنتبه القياده الي الضغط الجنوني علي اللواء 16 مشاه وتركيز 3 فرق مدرعه للعدو علي هذا القطاع فقط

    3- ترك نقطه تل سلام مهجورة وكان يمكن لو احتلتها فصيله مشاه ان تكشف اي تحرك جنوب محور طرطور واكافيش بل وتعرض عمليه العبور للفشل حيث يري هذا الموقع (وقد زرته فعليا واقوم بزيارته كل عام ) يري هذا الموقع ويكشف منطقه العبور كامله وكان يمكن استغلاله لتوجيه نيران المدفيعه المصريه وكان ايضا سيكشف الكمين للواء 25 مدرع

    4- تحرك جسر المعديات من الطاسه الي منطقه العبور بدون علم المصريين وهو جسر ضخم يحتاج الي اربع دبابات لسحبه ويتحرك ببطء شديد وهي نادرة فريده الا يصاب او يتعرض للقصف المصري او حتي يتم اكتشافه

    5- عدم الاحساس بأهميه امداد اللواء 16 والفرقه 16 بما يلزم من ذخائر اضافيه حيث ارتدت قوات الكتيبه 16 من موقع تقاطع الطرق ومن المزرعه الصينيه لنفاذ الذخائر

    6- عدم سحب عربات ودبابات الفرقه 21 المدرعه بعد فشل الهجوم المضاد وعدم اعاده تجميعها في محلها الاصلي بالنطاق التتعبوي للجيش الثاني ادي الي كثرة الخسائر بالفرقه 21 والفرقه 16 نتيجه القصف المستمر للعدو علي الفرقه المكتظه ، وكذلك استمرار عدم وجود احتياطي تعبوي للجيش الثاني غرب القناه

    7- خطه دفع اللواء 25 لن اعلق عليها لانها مذبحه للواء وضرب من ضروب الجنون في تلك الحرب

    8- خطط دفع الالويه 116 و 23 والكتيبه 85 مظلات والكتيبه 73 صاعقه تدل علي ان الامور قد خرجت من السيطرة في الجيش الثاني تماما

    9- تعيين عبد المنعم خليل قائدا للجيش الثاني يوم 16 وهو كان قائد المنطقه المركزيه خلفا للواء سعد مأمون الذي اصيب بازمه لقبيه يوم 14

    الم يكن من الافضل ترك الامور في يد اللواء تيسير العقاد رئيس اركان الجيش الثاني فهو علي علم بكل ما يجري من تطورات واوضاع القوات

    10- عدم دفع القوات الجويه وخاصه القاذفات تي يو 16 واليوشن لقصف منطقه الانتظار المحتمله لقوات العدو في الدفرسوار غرب القناه بالقنابل وتسويه تلك المنطقه بالارض

    11- أستمرار الشعور بالامان نتيجه البلاغ الخاطئ بوجود 7 دبابات فقط وعدم ربط ما يحدث للفرقه 16 مشاه بخبر التسلل لغرب القناه وعدم الربط بين الامرين وتلك الخريطه التي وقعت في يد قواتنا يوم 8 اكتوبر

    12- ظل الجيش الثالث بعيد عن اي تدخل فعلي فيما يحدث للفرقه 16 مشاه ولم يتم عمل اي غطاء مدفعي بعيد المدي لقصف منطقه جنوب الدفرسوار

    13- عد استخدام قوه الكتيبه 603 برمائي والمسيطرة علي نقطه كبريت في دفع قوات استطلاع لتحديد ما يجري جنوب الفرقه 16

    14- عدم عمل استطلاع جوي لمنطقه المعارك خلال الحرب تماما وكان يوجد طائرات سوخوي مصريه مخصصه للاستطلاع كان يمكن ان تقوم باعمال استطلاع تكتيكي للجيش الثاني والثالث قبل وبعد تطوير الهجوم

    15- عدم القيام بأي اعمال هجوميه للفرقه 18 مشاه والفرقه الثانيه مشاه في قطاع الجيش الثاني لتخفيف الضغط عن الفرقه 16 مشاه



    16- ترك اللواء 23 مدرع منتظر في تقاطع عثمان احمد عثمان لمده 24 ساعه من يوم 17 الي يوم 18 وعدم مشاركته اللواء 116 في هجومه بل تركته القياده ليهاجم متاخرا بيوم














    د. يحي الشاعر

    avatar
    د. يحي ألشاعر
    Admin

    ذكر المساهمات : 607
    نقاط : 1365
    ألمرتبة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/09/2018
    العمر : 81
    الموقع : http://yahia-al-shaer.square7.ch

    رد: الـثـغـــرة في الدفرسوار ... البداية... والنهايه ... تفاصيل وتقييم وتحليل

    مُساهمة من طرف د. يحي ألشاعر في الإثنين 15 أكتوبر 2018, 11:55 am










    ألفت النظر ، إلي العمل الرائع ، الذي قام به العزيز الأستاذ أحمد زايد "فوندايز" والذي كان نتيجة عمل طويل متشارك ....

    كما ألفت النظر إلي المجهود الكبير الذي بذله والخرائط أدناه ، التي رسمها حتي يوضح وجهة نظره

    له شكر جزيل وتقدير كبير


    د. يحي الشاعر

    اقتباس




    ما كان يجب ان يتم في رأيي

    اول حاجه :

    ان يتم دفع قوة (مهما كانت ) الي نطاق الفرقه 21 المدرعه بعد عبورها الي شرق القناه

    وفي فرض عدم القيام بتلك الخطوة

    فور اول بلاغ بوجود تسلل اسرائيلي غرب القناه كان يجب ان يتم التعامل معه كالاتي



    اولا خطه الاحتواء يوم 16 اكتوبر


    1- دفع دوريات استطلاع من الجيش الثاني فورا لتحديد حجم قوة العبور

    2- تحريك اللواء 23 مدرع الي منطقه اللواء 116 ميكانيكي لسد فراغ الفرقه 21 المدرعه يوم 16

    3- دفع كتيبه صاعقه وكتيبه مظلات كقوات استطلاع بالقوة ونصب الكمائن اللازمه مع تعليمات مشدده بعدم التمسك بالارض مهما كانت

    3- سحب اللواء 25 مدرع من شرق القناه الي فايد غرب القناه وجنوب الادفرسوار

    4- ضرب مدفعي وجوي مكثف علي منطقه العبور

    5- امداد الفرقه 16 بذخائر من الفرقه 18 مشاه وخصوصا ذخائر م د

    6- سحب افراد الفرقه 21 المدرعه بدون دبابات الي منطقه الجيش الثاني لاعاده تجميع الفرقه ويتم ترك الدبابات في نطاق الفرقه 16 لاعاده تكوين اللواء 14 مدرع لتعود للفرقه قوتها قبل يوم 14 اكتوبر



    ثانيا خطه تصفيه الثغرة يوم 17 اكتوبر


    دفع اللواء 25 مدرع بضربه قويه من فايد الي الدفرسوار (الجنوب للشمال)

    دفع اللواء 23 مدرع بضربه قويه تجاه الدفرسوار من الشرق للغرب

    وضع اللواء 116 نسق ثاني اللواء 23 مدرع

    وضع كتيبه صاعقه وكتيبه مظلات في الشمال من الدفرسوار لعدم هروب العدو

    قصف مدفعي من مدفيعه الجيش الثاني والفرقه الثانيه مشاه تجاه نقطه الدفرسوار


    عدم أشراك الفرقه 16 في اي قتال بهدف غلق ممر العبور


    تقتضي الخطه بعمل ضربه قويه بقوة 200 دبابه تجاه نقطه الانتظار للعدو في الدفرسوار وتقدر قوة العدو وقتها ب 30 دبابه و2000 مظلي

    والهدف تطهير المنطقه غرب القناه من قوات العدو تماما

    في ظل تفوق يصل 7 الي واحد في الدبابات

    وعدم اشراك الفرقه 16 في اي قتال مهما كان

    وعلي فرض نجاح القوات المصريه في تطهير المنطقه غرب القناه من قوات العدو ستصبح قوات العدو شرق القناه وجنوب الفرقه 16 في موقف حرج للغايه حيث تنتظر مئات الدبابات من فرقه ادان وماجن وشارون في قطاع ضيق جدا في انتظار العبور والذي لم تم وصول دبابات اللواء 23 الي منطقه الدفرسوار ستعمل علي احتلال المصاطب الدفاعيه وقصف العدو ايضا


    فور انتهاء المعركه يوم 17 يعود اللواء 25 مدرع الي قطاع الفرقه السابعه منتصرا وبذلك تكون مساله الثغرة قد حسمت في المرحله التاليه تقوم الفرقه 16 مشاه بتثبيت اماكنها عي الارض وفي استنزاف قوة العدو والتي لابد وانه سيقوم بسحبها تجاه العمق والطريق العرضي رقم 3 للبعد بدباباته من مدي اسلحه الرمي المصريه م د ومن بعدها يمكن للفرقه 16 ان تعود وتسطير علي تقاطع الطرق ونقطه تل سلام

    وبما ان ذلك لم يحدث واخذت الثغرة في التمدد فانني سأتابع سريعا ما جري بعد ذلك بالخرائط



    الموقف العسكري الفعلي يوم 19 اكتوبر 1973

    هذه الصورة مصغره ... نقره على هذا الشريط لعرض الصوره بالمقاس الحقيقي ... المقاس الحقيقي 1454x1863 والحجم 219 كيلوبايت .

    This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 1454x1863 and weights 219KB.


    ومن الخريطه يلاحظ الاتي:
    - عدم موجود قوات مدرعه في قطاع الجيش الثاني غرب الفناه وحتي القاهرة التي بها لواء مدرع من الحرس الجمهوري (قليل التدريب والتسليح وغير كامل المرتبات )
    - توزيع قوات المظلات علي المصاطب بطول القناه وحتي الاسماعيليه موقف خاطئ حيث وجب ان يتركز المجهود الرئيسي علي اول نقطه في الجنوب تجاه قوة العدو
    - توسع ممر العبور ليصل الي سبعه كيلو متر واقامه كوبري اخر للعدو
    اقتباس:
    ويتسمر التوسع الاسرائيلي شمالا وحنوبا ويجتاح عدد كبير من الوحدات الاداريه والفنيه غرب القناه ويسقط كثير من الاسري وتدمر مواقع اداريه كامله ومواقع من حائط الصواريخ والذي ارتد غربا لنطاقه الثاني تاركا الفرقه 16 والفرقه الثانيه والفرقه السابعه والفرقه 19 مشاه
    بدون غطاء من الدفاع الجوي
    وتلعب الصاعقه والمظلات دورا بطوليا في ضرب تحركات العدو في كل مكان حيث ان ذلك هو تخصصها
    وتصل القوات الاسرائيليه الي مشارف الاسماعيليه وتفشل في احتلالها يوم 23 وتفشل في احتلال السويس يوم 24
    جدير بالذكر ان التقدم الاسرائيلي لم يعتمد علي احتلال الارض وتأمينها بل كان تقدم سريع جدا لتحقيق اكبر مكاسب قبل وقف اطلاق النار يوم 22 ثم الاخر يوم 24
    وقد ادي عدم تامين تلك المناطق لوجود مناطق لعمل رجال الصاعقه والمظلات والمخابرات الحربيه في قلب قوات العدو

    هذه الصورة مصغره ... نقره على هذا الشريط لعرض الصوره بالمقاس الحقيقي ... المقاس الحقيقي 1459x2078 والحجم 263 كيلوبايت .


    This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 1459x2078.



    دبابه اسرائييليه من طراز م 48 تتجاوز موقع صواريخ سام 3
















    د. يحي الشاعر

    avatar
    د. يحي ألشاعر
    Admin

    ذكر المساهمات : 607
    نقاط : 1365
    ألمرتبة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/09/2018
    العمر : 81
    الموقع : http://yahia-al-shaer.square7.ch

    رد: الـثـغـــرة في الدفرسوار ... البداية... والنهايه ... تفاصيل وتقييم وتحليل

    مُساهمة من طرف د. يحي ألشاعر في الإثنين 15 أكتوبر 2018, 11:56 am








    وتبدأ من يوم 25 اكتوبر 1973 مرحله حرب الاستنزاف الثانيه للعدو وسط الثغرة
    ويتم تحويل اسم قوات الجيش الثالث المحاصرة غرب القناه الي اسم قوات بدر
    وتبدأ علي الفور عجله اعاده تجميع الفرقه 21 المدرعه والفرقه 23 ميكانيكي والفرقه الرابعه المدرعه والفرقه السادسه الميكانيكي

    اقتباس




    هذه الصورة مصغره ... نقره على هذا الشريط لعرض الصوره بالمقاس الحقيقي ... المقاس الحقيقي 1419x1886 والحجم 314 كيلوبايت .

    This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 1419x1886.









    د. يحي الشاعر


    avatar
    د. يحي ألشاعر
    Admin

    ذكر المساهمات : 607
    نقاط : 1365
    ألمرتبة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/09/2018
    العمر : 81
    الموقع : http://yahia-al-shaer.square7.ch

    رد: الـثـغـــرة في الدفرسوار ... البداية... والنهايه ... تفاصيل وتقييم وتحليل

    مُساهمة من طرف د. يحي ألشاعر في الإثنين 15 أكتوبر 2018, 11:57 am












    وكان ما يلي ، هو رد وتعليق العصو "مصري"
    اقتباس






    اقتباس:
    اقتباس:ان القوات الجوية المصريه فى سبيل تحقيق دفاع قوي جدا جدا عن نفسها و عن قواعدها لم تتمكن من تقديم الدعم الكافي للقوات البريه المصريه و بلا شك ان قواتنا الجوية نجحت بشكل كبير جدا جدا فى صد كل هجمات الطيران الاسرائيلي على القواعد الجوية و كبدته خسائر كبيره جدا جدا و دخلت مع العدو الجوي معارك طاحنه و استطاعت هزيمته فى اكثر من معركه ربما تكون اكبرها معركة المنصوره الجوية المعروفه و لكن على الجانب الاخر تم حرمان القوات البريه المصريه من جزا كبير جدا من الدعم الجوي نظير القيام بهذه المهمه و تم الاعتماد على قوات الدفاع الجوي فى الجبهه فى عملية تامين القوات البريه بشكل كبير ربما فى بعض الاحيان كان حمل زائد جدا على حائط الصواريخ.
    حتى معارك تطوير الهجوم كانت المعاونه الجويه لا تتم بين القوات وبين القوات الجويه المعاونه لها بل كانت تتم على مستويات القياده العليا ومركز القياده مما ادى الى ضعف تأثيرها فى اصابتها للاهداف المطلوب تدميرها

    اقتباس:
    اقتباس:عدم سحب عربات ودبابات الفرقه 21 المدرعه بعد فشل الهجوم المضاد وعدم اعاده تجميعها في محلها الاصلي بالنطاق التتعبوي للجيش الثاني ادي الي كثرة الخسائر بالفرقه 21 والفرقه 16 نتيجه القصف المستمر للعدو علي الفرقه المكتظه ، وكذلك استمرار عدم وجود احتياطي تعبوي للجيش الثاني غرب القناه
    ازدحام رأس كوبرى الفرقه 16 ادى الى تعرضها ومعها الفرقه 21 مدرعه الى خسائر شديده جدا ومما يثير الضيق ان القوات المصريه التى اسنفدت قواها لم يتم اعاده تجميعها مباشره الا بعد فترات طويله ومتباعده جدا














    د. يحي الشاعر

    avatar
    د. يحي ألشاعر
    Admin

    ذكر المساهمات : 607
    نقاط : 1365
    ألمرتبة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/09/2018
    العمر : 81
    الموقع : http://yahia-al-shaer.square7.ch

    رد: الـثـغـــرة في الدفرسوار ... البداية... والنهايه ... تفاصيل وتقييم وتحليل

    مُساهمة من طرف د. يحي ألشاعر في الإثنين 15 أكتوبر 2018, 11:57 am












    وعن فترو حصار الجيش الثالث وقوة بدر بقياده العميد احمد بدوي
    [QUOTE

    ]يقول قائد الفرقه 19 مشاه العميد يوسف عفيفي ص 216 كتاب مقاتلون فوق العاده
    ((كنت اشعر ان معركه الفالوجا ستتكرر مرة اخري مع السويس ، فاتخذنا اجراءات تأمين السويس وتأمين الجيش الثالث للتمسك بالارض وكانت التعيينات من الطعام لا تكفي الا لسته ايام وكان يجب ان توضع خطه تكفي لمده شهر بدلا من سته ايام واصدرت تعليماتي بان تعيين اليوم الواحد يوزع علي خمس ايام عملا بالحديث الشريف- طعام واحد يكفي اثنين وطعام اثنين يكفي اربعه -

    وكنت امر علي الوحدات يوميا واتذوق طعامهم واشرف علي ما يصنعون وطلبت منهم ان يخرجوا الاجزاء الصالحه للاستخدام من الدبابات والعربات وحتي الطائرات المحطمه واستعمالها في اي شئ فقاموا بصنع خواتم والات والحلي وكنا نعد حفلات السمر طوال ايام الحصار انها سياسه عدم ترك الجندي فريسه للحصار وجعلت الجنود علي اتصال دائم مع اهلهم في مصر فقمنا بأرسال 23000 رساله لمصر وكنا نقوم بالصلاه مع الجنود والمرور عليهم كل يوم

    والاهم من ذلك فقد كنت ازور اي موقع امامي واقول لهم ان موقعهم غير صحيح وانه يجب ان تتقدموا للمنطقه كذا ليكون موقعكم افضل وافول لهم انني سامر عليكم بعد يومين لاتابع العمل وبعد يومين ازورهم واجد انه القوة في الموقع الجديد فاقول لهم انني لم اكن اقصد ذلك الموقع انما اقصد موقع اخر متقدم وهكذا نجد ان نطاق الفرقه قد تقدم 2.5 كيلو متر خلال فترة الحصار وذلك حتي لا نترك الجنود فريسه الخنادق .

    وفي صفحه 227
    (( كان الجنود الاسرائيليين يضايقون جنودنا بمكبرات الصوت خلال فترة الحصار ويبثوا دعايه بالمكبرات ( ليس لديمك مياه ستموتون عطشا) فقام احد الجنود بحمل جركن من المياه يكفيه لمده 20 يوم كاملين وصبه فوق رأسه امام الجنود الاسرائيليين وهو يضحك ويقول لهم لدينا مياه تكفي وتزيد حتي اننا نستحم مياه الشرب ))

    فقد كانت حربا نفسيه رهيبه صمدت فيها قوة بدر امام الحصار وكسبت ارضا ودمرت للعدو دبابات واسقطنا لهم 9 طائرات


    [/QUOTE]
    اقتباس:
    ملخص حرب الاستنزاف الثانيه نوفمبر 1973 يناير 1974
    وقع 1500 اشتباك معلن عنه (وما خفي كان اعظم)
    439 عمليه تم الاعلان عنها
    اسقاط 11 طائرة
    تدمير 41 دبابه وعربه مدرعه
    تدمير 36 معده هندسيه
    اغراف قارب انزال بحري
    اصابه ناقله بترول للعدو
    قتل 187 اسرائيلي (مؤكد )
    اصابه المئات


    [/QUOTE]

    اقتباس




    اقتباس:
    اقوي تعليق قاله القاده الاسرائيليين

    ((لقد كنا نحاصرهم ويحاصروننا ))
    ففد اصبحت القوات الاسرائيليه رهينه في يد قواتنا بعد اعاده التجميع وتم وضع الخطه شامل وظلت القوات المصريه شرق القناه صخرة صلبه وقامت اسرائيل بعمل جسر ترابي مغطي بالاسفلت علي القناه في الدفرسوار
    واطلق عليه ابو غزاله ( جسر هروب )





    اقتباس



    اقتباس:
    اقتباس:وقع 1500 اشتباك معلن عنه (وما خفي كان اعظم)
    439 عمليه تم الاعلان عنها
    الاشتباك وصل الى حد السلاح الابيض بناء على تعليمات القياده العامه وكان المصريين يقوموا بذبح الاسرائيلين كالشاه





    د. يحي الشاعر

    avatar
    د. يحي ألشاعر
    Admin

    ذكر المساهمات : 607
    نقاط : 1365
    ألمرتبة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/09/2018
    العمر : 81
    الموقع : http://yahia-al-shaer.square7.ch

    رد: الـثـغـــرة في الدفرسوار ... البداية... والنهايه ... تفاصيل وتقييم وتحليل

    مُساهمة من طرف د. يحي ألشاعر في الإثنين 15 أكتوبر 2018, 11:58 am













    الخطه شامل (مختصر)



    اقتباس



    الخطه شامل (مختصر)

    تم تعيين اللواء سعد مأمون قائدا لقوه تصفيه الثغرة وتم وضع القوات التاليه تحت تصرفه
    الفرقه 21 المدرعه (بعد اعاده التجميع واستعواض الخسائر ) 250 دبابه
    الفرقه الرابعه المدرعه (,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,) 250 دبابه
    الفرقه الثالثه ميكانيكي (,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,) 120 دبابه
    الفرقه السادسه ميكانيكي(................................) 120 دبابه
    الفرقه 23 ميكانيكي (,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,) 120 دبابه
    المجموعات 129و126و139 صاعقه
    اللواء 182 مظلات
    وتم تدريب القوات ورفع كفاءتها والتدريب علي خطط تصفيه الثغرة

    ويتضح لنا ان القوة المصريه تتكون من 7 لواء مدرع و8 لواء ميكانكي ولواء مظلات و3 مجموعه صاعفه بأجمالي 19 لواء
    يقابله 7 لواء مدرع اسرائيلي ولواء ميكانكي ولواء مظلات بأجمالي 9 لواء
    فضلا عن تفوق ساحق للمدفعيه المصريه وفضلا علي ان منطقه الثغرة كلها اصبحت تحت غطاء النسق الثاني للدفاع الجوي المصري بدليل اسقاط 11 طائرة للعدو
    مما يعني ان كافه العوامل قد تضافرت من تخطيط وتدريب وقوات دعم لتنفيذ خطه تصفيه الثغرة

    وقد وضعت الخطه علي اساس عده ضربات رئيسيه وفرعيه
    الضربات الرئيسيه
    الفرقه 16 مشاه تجاه ممر العبور بهدف الوصول للمزرعه الصينيه وتقاطع الطرق الحيوي
    الفرقه 21 المدرعه كامله بهدف غلق ثغرة الاختراق في الدفرسوار
    الفرقه 23 نسق ثاني للفرقه 21 المدرعه
    اللواء 182 مظلات
    المجموعه 139 صاعقه
    يقابها في هذا المحور لواء مدرع لشارون ولواء مظلات فقط بنسبه تفوق 7 الي واحد
    (لاحظ التخطيط الجيد لحشد القوات في منطقه ضيقه )

    المحور الثاني
    تقوم به الفرقه الرابعه المدرعه
    الفرقه 6 مشاه ميكانيكي
    الفرقه 3 مش ميكا
    المجموعه 126 صاعقه
    تجاه السويس لفتح طريق تجاه السويس وكسر الحصار عن الجيش الثالث
    ويوجد هنا للاسرائيلين 3 لواء مدرع ولواء ميكانيكي
    بنسبه تفوق للقوات المصريه 2 الي واحد علي اقل تقدير

    مع توجيه ضربات ثانويه تجاه فايد وكبريت غرب بهدف تثبيت 2لواء مدرع يتحك في المنطقه الممتده من الدفرسوار شمالا حتي مشارف السويس وهي منطقه واسعه
    بنسبه تفوق 1 الي واحد

    لكن للاسف لم يكتب لهذه الخطه ان تتم بسبب فض الاشتباك وانسحاب القوات الاسرائيليه جميعها من غرب القناه الي شرق الممرات ابتدأ من يوم 14 يناير 1974



    اقتباس:




    تــــــمت بحمــــــــــــــد الله

    مرة أخري ، أود أن أشكر "أحمد زياد" "فوندايز" علي العمل الرائع الذي قام به وعلي نعاون اعضاء المنتدي العسكري وبالذات تعليقات العضو "مصري"



    د. يحي الشاعر

    avatar
    د. يحي ألشاعر
    Admin

    ذكر المساهمات : 607
    نقاط : 1365
    ألمرتبة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/09/2018
    العمر : 81
    الموقع : http://yahia-al-shaer.square7.ch

    رد: الـثـغـــرة في الدفرسوار ... البداية... والنهايه ... تفاصيل وتقييم وتحليل

    مُساهمة من طرف د. يحي ألشاعر في الأربعاء 17 أكتوبر 2018, 11:07 am


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 20 يناير 2019, 9:31 pm